جشع أصحاب المولدات الكهربائية يدفع اللاجئين الفلسطينيين للعتمة

وكالات أنباء - لبنان

يعاني اللاجئون الفلسطينيون في مخيمات لبنان من ارتفاع تسعيرة اشتراك المولدات الكهربائية وعدم التزام اصحاب المولدات بتسعيرة وزارة الطاقة 13500 ليرة في ظل الازمات الاقتصادية التي تعصف باللاجئين وتدهور اوضاعهم المعيشية .

وللاطلاع على دور اللجان الشعبية داخل المخيمات في هذا الملف المنهك للغالبية العظمة من اللاجئين، أجرت وكالة القدس اللأنباء إتصالاً بعضو اللجنة الشعبية في مخيم البداوي أحمد شعبان حيث قال "دعونا اصحاب المولدات من خلال بيان رسمي الى الالتزام بتسعيرة الوزارة ومن سيخالفه سيتم تقديم شكوى بحقه للمحافظ والبلدية لاتخاذ الاجراءات المناسبة بهم".

وأضاف: "طلبنا من الأهالي دفع الفواتير على تسعيرة الدولة وفي حال رفض احد اصحاب المولدات ذلك، طلبنا منهم تزويدنا بالإيصال المدفوع لاتخاذ كافة الإجراءات بحقه".

وفي مخيم عين الحلوة، نفذ العشرات من اللاجئين وقفة احتجاجية أمام مقر القوة الأمنية المشتركة للإعتراض على تسعيرة الاشتراك التي بلغت 16400 لليكلو واط الواحد وطالبوا من أصحاب المولدات الالتزام بتسعيرة وزارة الطاقة 13500.

والتقى المحتجون بقائد القوة الأمنية العقيد عبدالهادي الأسدي وطالبوه بالتفاهم مع أصحاب المولدات لتخفيف التسعيرة فيما طلب منهم عدم تسديد الفواتير الا بعد ثلاثة أيام ليتبين الوضع وما يترتب عليه.

وخلال اتصال هاتفي اجرته وكالة القدس للأنباء مع احد اصحاب المولدات في مخيم عين الحلوة قال: "كل يوم نقوم بعقد اجتماع مع أصحاب المولدات الباقين ولكن حتى الان لم نتفق بعد على تسعيرة موحدة في المخيم".

وأضاف: "نحن كأصحاب مولدات لدينا مصاريف أيضاً، كأجرة عمّال ومكان وضع الموتيرات ناهيك عن ارتفاع أسعار المازوت وتصليح الموتيرات في حال تعطلت، لذا نحن نضع هذه الأسعار مضطرين اسفين على ذلك".

أما الحال في برج البراجنة ونقلا عن احد الاهالي فقد دفع 240 $ مقابل 5 أمببر وأكد أنه مضطر للاستمرار في الاشتراك ودفع المبلغ بسبب حالة والدته الصحية التي تعاني من سرطان رئة وتحتاج إلى أجهزة أوكسجين ومنزلهم غير صالح للسكن من ناحية الرطوبة العالية.

ويكابد اللاجى الفلسطيني في المخيمات وتتوالى الازمات عليه، وهكذا يقع اللاجى بين فكي وضعه المعيشي الصعب وعتمة  الكهرباء التي يدفعه اليها جشع أصحاب المولدات .

 

التعليقات

Send comment