بيان صحفي صادر عن دائرة اللاجئين واللجان الشعبية : نطالب المانحين للأونروا بتأمين دعم مالي مستدام

-

بيان صحفي

صادر عن دائرة شؤون اللاجئين واللجان الشعبية

نطالب المانحين للأونروا بتأمين دعم مالي مستدام

 

في الوقت الذي تقف في الأونروا أمام تحدي تجديد تمديد تفويض عمل وكالة "الأونروا" لثلاث سنوات جديدة في شهر كانون الأول/ديسمبر 2022، تطالب دائرة شؤون اللاجئين واللجان الشعبية مؤتمر المانحين للأونروا الذي سيعقد غدا في نيويورك بالعمل على حل الأزمة المالية المزمنة للأونروا، عبر اقرار آلية تأخذ بعين الاعتبار حل الأزمة المالية المزمنة للأونروا بشكل أساسي ومستدام.

وصولا إلى تطوير الخدمات التي تقدمها الأونروا، بما يلبي الحاجات الأساسية للزيادة السكانية الطبيعية للاجئين، وعدم رهن الخدمات بالإيرادات بل بالحاجات الإنسانية للاجئين، التزاما من الجمعية العامة بمسؤولياتها تجاه قضية اللاجئين الفلسطينيين من خلال دعم "الأونروا".

المبالغ المالية المطلوبة لتغطية العجز المالي للأونروا لسنة 2022 والذي يقدر 100 مليون دولار، وتغطية 72 مليون دولار هي حاجة إضافية للأونروا لشهر أيلول/سبتمبر لبرنامجها الغذائي الطارئ في غزة لتلبية الاحتياجات الغذائية لـ 1.1 مليون لاجئ فلسطيني حتى نهاية العام، هي مبالغ غاية في البساطة إذا ما قيست بتكلفة يوم واحد بل ساعة واحدة من الموازنات المخصصة لإدارة الحروب في العالم.

كما ندعو الدول العربية للالتزام بدفع ما عليها من التزامات مالية حيال الأونروا والتي تبلع 7.8% فقط من الميزانية العامة للأونروا، وأن يستحضروا دوما أن وجود وكالة الأونروا حاجة إنسانية ضرورية وملحة للاجئين الفلسطينيين وعنصر أمان وإستقرار في المنطقة كما قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش.

يحذونا الأمل أن تستجيب الدول المانحة لهذه المطالب المالية المتواضعة لانعاش الأونروا، خاصة بعد المُخرجات الإيجابية لاجتماع اللجنة الاستشارية للأونروا الذي عُقد في بيروت يومي 14 و 15 يونيو الجاري، والذي شارك فيه 28 دولة وثلاث أعضاء مراقبين (دولة فلسطين، جامعة الدول العربية والإتحاد الأوروبي)، والذي عبر عن دعمه لاستمرار عمل "الأونروا" وطالب بوضع حلول جذرية للأزمة المالية، والذي انتهى بزيارة اللجنة لمخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان وسوريا لمعاينة الأوضاع المأساوية التي يحيونها.

 

دائرة شؤون اللاجئين واللجان الشعبية

حركة المقاومة الإسلامية - حماس

22/6/2022م

التعليقات

Send comment