الهيئة 302: نرحب بزيارة وفد اللجنة الاستشارية للأونروا لمخيمات لبنان وسوريا

وكالات أنباء - بيروت

بيان صحفي

الهيئة 302: نرحب بزيارة وفد اللجنة الاستشارية للأونروا لمخيمات لبنان وسوريا،

ونرحب بالتجديد للبنان لرئاسة اللجنة الاستشارية للأونروا لسنة أخرى،

ونرحب بافتتاح مدارس جديدة للأونروا في لبنان

 

أصدرت "الهيئة 302 للدفاع عن حقوق اللاجئين" بياناً صحفياً رحبت فيه بزيارة وفد اللجنة الاستشارية للأونروا الذي اجتمع في بيروت يومي 14 و 15 حزيران /يونيو 2022، إلى كل من مخيم عين الحلوة وبرج البراجنة للاجئين الفلسطينيين في لبنان وزيارة مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين وسط العاصمة السورية دمشق واعتبرتها في الإتجاه الصحيح للوقوف على اوضاع اللاجئين الفلسطينيين والتعرف على احتياجاتهم.

التقى الوفد بعائلات اللاجئين واستمع الى معاناتهم ومطالبهم وسار في أزقة وشوارع المخيمات واطلع على البنى التحتية وعلى الأوضاع الصعبة التي يعيشها اللاجئون في المخيمات المذكورة، ومن خلال متابعة "الهيئة 302" لمضامين الزيارة فقد حمل الوفد رسالة من اللاجئين الفلسطينيين عنوانها ضرورة دعم قضية اللاجئين في المحافل الدولية وضرورة العمل على ترجمة الأقوال إلى أفعال بتوفير الميزانيات المطلوبة لوكالة "الأونروا" كي تكون قادرة على تقديم خدماتها كما يجب الى حين عودة اللاجئين الى بيوتهم في فلسطين.

ودعت "الهيئة 302" في بيانها اللجنة الاستشارية للوكالة لحمل معاناة وهموم اللاجئين الى حكومات بلادهم والضغط في الجمعية العامة للأمم المتحدة باتجاه تطبيق القرارات الدولية ذات الصلة بقضية اللاجئين وفي المقدمة منها القرار 194 الذي أكد على حق العودة والتعويض واستعادة الممتلكات.

كما رحبت "الهيئة 302" بالتجديد للبنان لرئاسة اللجنة الاستشارية للأونروا لسنة أخرى تبدأ مطلع تموز/يوليو 2022، حيث أجمعت اللجنة الاستشارية للأونروا التي عقدت لقاءها في بيروت يومي 14 و 15 حزيران/يونيو 2022 (28 دولة وثلاثة أعضاء مراقبين، دولة فلسطين والاتحاد الاوروبي وجامعة الدول العربية)، بالتمديد للبنان، وتمنت "الهيئة 302" لرئيس اللجنة الإستشارية رئيس لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني الدكتور باسل الحسن كل التوفيق في مهامه المتجددة، وأن يكون هناك متغيرات استراتيجية على مستوى الدعم السياسي والمعنوي والمالي للوكالة.

كما رحبت "الهيئة 302" بافتتاح مدرسة جديدة للأونروا في لبنان يوم الجمعة 17/6/2022 حيث افتتحت الاونروا "مدرسة الصخرة" ذات الثلاث لغات (عربي وانكليزي وفرنسي)، في منطقة المية ومية بجانب مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في صيدا، حيث تم بناء المدرسة بدعم من حكومتيْ فرنسا وأمريكا، حيث توفر المدرسة بيئة مدرسية آمنة لحوالى ألف طالب من اللاجئين الفلسطينيين، وتوفّر للطلاب أحدث المباني، بما في ذلك 28 صفاً دراسياً واسعاً ومكتبة ومسرح ومختبرات وملعبين وقاعات للأنشطة.

وحضر الافتتاح نائبة المفوض العام للأونروا وحضور رسمي لبناني وفلسطيني وأمريكي وفرنسي، ودعت "الهيئة 302" الدول المانحة لزيادة مساهماتها المالية كي تتمكن الوكالة من بناء المزيد من المدارس في ظل حاجات متزايدة للاجئين الفلسطينيين في لبنان على مستوى التعليم وكافة المستويات.  

 

التعليقات

Send comment