بيان صادر عن دائرة شؤون اللاجئين – حماس في الذكرى الــ 54 للنكسة

دائرة شؤون اللاجئين - حماس - غزة

تمر علينا الذكرى ال54 للنكسة في وقت يسابق فيه العدو الزمن لضم ما تبقى من أرضنا المحتلة، وتصعيد إجراءاته في تهويد مدينة القدس، والاستيلاء على أراضينا وبناء المغتصبات، ومحاولات النيل من مقاومتنا الباسلة وتقويض ايماننا بحقنا، إضافة لاستمرار جرائم الاعتقال وإرهاب المغتصبين والإعدامات الميدانية على الحواجز وآخرها المحاولات المحمومة لتمرير مسيرة الأعلام مجددا في مدينة القدس المحتلة، للإمعان في تدنيس بوابات المسجد الأقصى المبارك.

ورغم حركة التدافع العميقة باتجاه اجلاء هذا المحتل عن أرضنا، ورغم المعارك المستمرة والتي كان آخرها معركة سيف القدس التي قوضت أكذوبة الردع الصهيوني، وأثبتت مدى التفاف شعبنا بل وأمتنا حول ثوابتها وحول مقدساتها.

إلا أن العدو يبدو بحاجة إلى مزيد من الضربات للوصول إلى القناعة أنه لا بديل عن إنهاء الاحتلال واستعادة الحقوق المشروعة في الحرية والاستقلال والعودة، والدولة وعاصمتها القدس، وأن سنوات الاحتلال الطويلة لأرضنا، وما رافقها من سياسات وإجراءات احتلالية عنصرية، فشلت فشلا ذريعا في طمس هويتها العربية الفلسطينية، وتشويه تاريخها وحضارتها الإسلامية الممتدة وارتباط شعبنا وأمتنا بها.

تمر علينا ذكرى هذه المناسبة الأليمة في وقت يسطر فيه شعبنا أقوى ملاحم البطولة والفداء من خلال معركة سيف القدس، بما لا يدع مجالاً للشك، أن إصرار حكومة العدو على مواصلة ممارساته الإرهابية واحتلاله لأراضينا المحتلة، سيجر المنطقة حتما الى نحو مزيد من اللهيب، فشعبا الأبي ومقاومتنا الباسلة حددت بوصلتها وعرفت طريقها، ووضعت خطوطا حمراء القدس على رأسها وعلى العدو أن يفهم الرسالة، وأنه سيحترق بالنار التي يحاول اشعالها في القدس قبلة المسلمين الأولى.

وفي هذه المناسبة تؤكد دائرة اللاجئين على ما يلي:

أولا: نطالب المجتمع الدولي بالرد على انتهاكات العدو الصهيوني المتواصلة للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية، التي تكفل حق شعبنا في العودة وتقرير المصير، واتخاذ ما يلزم من خطوات فعلية، وفرض عقوبات عليها لمنع تنفيذ مخططات الضم لأرضنا المحتلة والتدنيس لأقس مقدساتنا.

ثانيا: نجدد دعوتنا لتوحيد الصفّ الفلسطيني تحت مظلة المقاومة، الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا، والكفيل بمواجهة المخاطر المحدقة بأرضنا وشعبنا، ونؤكد أنه يجب الاصطفاف خلف مقاومتنا الباسلة في إطار التصدي لصفقة القرن الأميركية ومخططات الضم والابتلاع الصهيونية.

ثالثا: تؤكد دائرة اللاجئين على حتمية جلاء العدو عن أرضنا، لأن الشعب الفلسطيني حول العالم يؤمن أيمانا كاملا أن فلسطين كاملة لا تتجزأ من نهرها إلى بحرها، ولا تنازل عن شبر منها.

رابعا: تدعو دائرة اللاجئين إلى إعادة انتخاب مجلس وطني يمثل الكل الفلسطيني في جميع أماكن وجودهم، والبدء الفوري بإصلاح الوضع الداخلي الفلسطيني والتوحد في خندق المقاومة التي أثبتت قدرتها على تصحيح بوصلة النضال وقدرتها على حماية أرضنا وشعبنا ومقدساتنا، وتعزيز وحدتنا الوطنية ووضع برنامج وطني موحد يحدد الأولويات ويعيد الاعتبار لنضالنا ولقضيتنا ويحتكم للمصلحة الوطنية العليا لشعبنا.

 دائرة شؤون اللاجئين

حماس-فلسطين

السبت الموافق 5/6/2021م

التعليقات

Send comment