الزهار يعلن انطلاق فعاليات النكبة 73 في كافة الأماكن

دائرة شؤون اللاجئين - غزة

خلال مؤتمر صحفي:

الزهار يعلن انطلاق فعاليات النكبة 73 في كافة الأماكن

أعلن د. محمود الزهار عضو المكتب السياسي لحركة حماس انطلاق فعاليات #النكبة 73 لإحيائها في كافة أماكن تواجد الفلسطيني تحت شعار #القدس_عودتنا في ظل عملية تهجير جديدة يعيشها شعبنا في القدس والشيخ جراح.

وحمِّل الزهار في المؤتمر الصحفي الذي نظمته دائرة شؤون اللاجئين صباح اليوم أمام المسجد الأبيض وسط مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة، بحضور حشد من الشخصيات الوطنية والوجهاء، الأمم المتحدة والمجتمع الدولي المسئولية القانونية والأخلاقية والإنسانية عما لحق بشعبنا من ويلات وعذاب وتشريد طوال عمر النكبة.

وأكد الزهار أن مشروع تحرير فلسطين الذي بدأ بغزة سوف يستمر ويتصاعد حتى تحرير كامل التراب الفلسطيني من النهر إلى البحر، وإعادة جميع اللاجئين الفلسطينيين، وإقامة الدولة الفلسطينية ذات السيادة على أرضها وعاصمتها القدس.

كما شدد على دعم حماس وانحيازها لانتفاضة القدس كخيار جماهيري، وحيا الزهار الشباب المنتفضين في كل فلسطين ودعا إلى الالتفاف حولها والانخراط فيها حتى تحقيق حقوقنا كاملة.

وطالب الزهار الأونروا إلى الكف فوراً عن طمس الثقافة الوطنية لطلابنا وإعادة المواد الدراسية ومن بينها التربية الاسلامية والمواد الاجتماعية والتربية الوطنية، وأضاف أنه كان الأوْلى بالأونروا تدريس النكبة وحق العودة لأبناء اللاجئين، بصفتها مسئولة عن الحفاظ على حقوق اللاجئين حتى حل قضيتهم.

وعبر الزهار عن رفض ما جاء في قرار البرلمان الأوروبي من اعتبار المناهج التدريسية التي تقوم بها الأونروا تدعو الى الكراهية والعنف، وربط هذا القرار بالمساعدات التي تُقدم للأونروا من الاتحاد الاوروبي، وأضاف أننا نرى أن هذا الموقف يستند الى معلومات عارية عن الصحة وأن مضمونه سياسي منحاز بشكل سافر للموقف الإسرائيلي

وشدد الزهار على أن مَن يراهن على (إسرائيل) وبناء علاقات دولية متينة معها، إنما يراهن على الخسارة، لأن شعوب المنطقة العربية والإسلامية لن ترضى ببقاء هذا السرطان الصهيوني في جسدها، وسوف تجتثه عما قريب بإذن الله، وسيحصد أنصاره الخسران المبين.

ودعا الزهار إلى ضرورة إعادة الاعتبار لنهج المقاومة كخيار أصيل في معادلة الصراع مع العدو الصهيوني بموازاة تحقيق الوحدة الفلسطينية ودعم وتطوير انتفاضة القدس.

وطالب الزهار جماهير أمتنا إلى الوحدة الشاملة لدعم قضيتنا المركزية بتحرير الأرض المقدسة ورفع الظلم عنها الأمر الذي يتطلب نبذ الخلافات والصراعات الداخلية وتوجيه البوصلة نحو عدوها المركزي.الزهار1الزهار2الزهار3

التعليقات

Send comment