أبو غزالة يلتقي لازاريني المفوض العام لـ"الأونروا"

وكالات أنباء - بيروت

استقبل الدكتور طلال أبو غزالة رئيس ومؤسس "طلال أبو غزالة العالمية" في مكتبه السيد فيليب لازاريني المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" لبحث سبل التعاون الممكنة بين الجانبين.

أعرب لازاريني عن اعتزازه بدور أبو غزالة الداعم لقضية اللاجئين الفلسطينيين، مثمناً ما تقدمه مجموعة "أبو غزالة العالمية" من خدمات وبرامج لأبناء المخيمات التي تديرها الأونروا.

وقال لازاريني: "يحتاج العالم إلى نماذج كثيرة مثل طلال أبو غزالة صاحب الرؤية والتأثير الكبيرين، فهو مصدر إلهام للكثيرين في العالم، حيث كان لاجئا واليوم من خلال شركاته بالعالم لا يقف عن مساندة اللاجئين ودعمهم بجميع الوسائل الممكنة".

وعبر لازاريني عن إعجابه برؤية الدكتور أبو غزالة حول أهمية تمكين الشباب والشابات ومدهم بالمعرفة، وتفاؤله وإيمانه بقدرات الجيل الجديد في عالم متغير، مبديا اهتمام الأونروا بالاستفادة من خبرات "أبو غزالة العالمية" وخاصة في مجال التحوّل الرقمي والتعليم، من أجل مواكبة التطورات الراهنة التي تشمل تداعيات جائحة الكورونا التي أثرت سلباً على الطلبة الفلسطينيين الذين يعانون من ظروف قاسية في مخيماتهم ومدارسهم، غير القادرة على مواكبة التحول الرقمي.

من جانبه أكد أبو غزالة على أهمية وجود "الأونروا"، واستمرار دورها الحيوي والهام بالنسبة للاجئين الفلسطينيين، مشيرا إلى أهمية دعم الدول المانحة لها لتمكينها من الاستمرار في تقديم خدماتها لهم.

وأكد على رسالة "أبو غزالة العالمية" والتزامها ببناء القدرات العربية بما فيها الفلسطينية، من خلال محطّات "طلال أبو غزالة للمعرفة" المنتشرة في مختلف محافظات الأردن وفي عدد من مخيمات اللجوء الفلسطيني، والتي تقدم برامج تدريبية وتطوير وبناء مهارات الشباب كأحد برامج المسؤولية الاجتماعية التي تتولاها المجموعة.

وأضاف، "إن كلية طلال أبو غزالة الجامعية للابتكار تتولى أيضا جزءا من المسؤولية المجتمعية في ذات المجال، حيث تقدم منحا من "طلال أبو غزالة شخصيا" للطلبة المقيمين في المخيمات الفلسطينية بنسبة 100%، ممن يجتازون شروط القبول".

واستذكر أبو غزالة أنه خلال فترة لجوئه من فلسطين إلى لبنان خلال "النكبة" عام 1948، استفاد من منحة دراسية قدمتها "الأونروا"، مؤكدا استعداده التام لتسخير جميع الموارد المتاحة في مكاتب المجموعة التي تزيد على 100 مكتب حول العالم لمساعدة الوكالة للوصول إلى أبعد مناطق في العالم.

يشار إلى أن الدكتور طلال أبو غزالة من أوائل المستفيدين من برنامج الأونروا للدعم التعليمي للاجئين الفلسطينيين في عام 1956، حيث حصل على منحة برنامج البكالوريوس في الجامعة الأمريكية في بيروت (AUB).

التعليقات

Send comment