أبو عميرة : "توحيد السلة الغذائية" يتعارض مع الأهداف التي وُجدت الأونروا لأجلها

دائرة شؤون اللاجئين - غزة

أكد عضو اللجنة الشعبية للاجئين في مخيم الشاطئ أ. نشأت أبو عميرة أكد رفضه نظام "السلة الغذائية الموحدة" الذي اتبعته "أونروا" في توزيع المساعدات على اللاجئين، دون مراعاة الحالة الاجتماعية لكل منهم.

وقال أبو عميرة لصحيفة "فلسطين": إن النظام الجديد جاء على حساب اللاجئ الفلسطيني، حيث تأخذ "أونروا" من فقراء وتُعطي فقراء آخرين، مشيرًا إلى أن ذلك يتعارض مع الأهداف التي وُجدت الوكالة لأجلها، وهي مساعدة جميع اللاجئين وفق أوضاعهم المعيشية.

وشدد أبو عميرة على أن "أونروا" تأسست لخدمة وتشغيل اللاجئ الفلسطيني، إذ يحق له تلقي المساعدة منها، خاصة أن المساعدات الدولية تأتي لهذا الهدف، مضيفًا أن الوكالة الأممية ادّعت أنها ستضيف فقراء جددًا للسلة الجديدة، لكن ذلك جاء على حساب اللاجئ وليس من المساعدات المُقدمة لها من الخارج، وهو ما يتناقض مع القوانين الدولية الداعية لخدمة اللاجئين.

وأشار أبو عميرة، أن هذا النظام يُضاعف الفقر لدى كثير من عائلات اللاجئين، خاصة في ظل استمرار الحصار الإسرائيلي منذ نحو 15 عامًا، وتفشي جائحة كورونا التي ألقت بظلالها القاتمة على جميع اللاجئين.

ورأى أبو عميرة أن سياسة التقليص التي تنتهجها "أونروا" تحمل أهدافًا سياسية، استمرت منذ ولاية إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، معربًا عن أمله في عودة المساعدات في عهد الرئيس جو بايدن، إضافة إلى الحصول على المساعدات من جميع الدول العربية والأوروبية.

وطالب أبو عميرة "أونروا" بالتراجع عن قرارها الجديد والإبقاء على الهدف الذي أُسست من أجله، وأن تضع نصب عينها أوضاع وظروف مخيمات اللاجئين "المهترئة" التي تغرق في فصل الشتاء.

التعليقات

Send comment