اللجنة الشعبية للاجئين: حجج تقليص خدمات الأونروا واهية وغير مقبولة

دائرة شؤون اللاجئين - غزة

استنكر المسؤول الإعلامي في اللجنة الشعبية للاجئين نبيل دياب في تصريحات إذاعية، قرارات التقليص التي تصر على تنفيذها الأونروا بحق اللاجئين، والتي تشكل خطورة عليهم وتمس حقوقهم المباشرة.

وقال دياب: إن الأونروا تقوم بتقليص خدماتها بذرائع وحجج واهية، لا يمكن تقبلها في ظل ظروف غاية في الصعوبة وتحديدا في غزة المحاصرة، مطالبا بوقفة جادة، وإعلاء الصوت عاليا بضرورة استجابة الأونروا، وتتراجعها عن قرارات التقليص.

وأضاف نحن نريد أن نوازن بين مسألة أن تقوم الأونروا بتقديم خدمتها للاجئين، ومسألة قطع الطريق على من يرد وقف عملها، وقال: "نحن أمام حملة مسعورة على قضية اللاجئين من جهات عدة وعلى رأسهم الإدارة الأمريكية".

وأكد دياب في تصريحاته، على استمرار الاحتجاج ضد سياسة الأونروا التي تحاول تمريرها، ولن تلقى إلا الرفض، والاستمرار في التصدي لكل أشكال انتقاص حقوق اللاجئين.

كما أشار إلى استمرار الفعاليات حول رفض إجراءات الأونروا، وأن هناك فعاليات جرت اليوم الأحد، شمال القطاع  وتم إيصال مذكرات لإدارة الأونروا حول رفض خطواتها التي تأتي ضمن حسابات سياسية.

وطالب دياب أن يخرج اللاجئون جميعا ليشاركوا في الفعاليات والمسيرات التي يتم الدعوة لها، حتى ترضخ الوكالة لجميع المطالب، مؤكدا على الحاجة إلى وعي وإدراك سياسي بالمخاطر المحدقة باللاجئين وقضاياهم.

التعليقات

Send comment