درويش: نطالب الأونروا بالتراجع عن تقليص المساعدات الغذائية والقيام بمسؤولياتها وواجبها تجاه اللاجئين

دائرة شؤون اللاجئين - النصيرات

نظمت اللجنة الشعبية للاجئين في مخيم النصيرات وقفة جماهيرية بالتعاون مع الفصائل والمخاتير والوجهاء أمام مقر وكالة الغوث بمخيم النصيرات وذلك بسبب  محاولات تقليص الأونروا للمساعدات الغذائية "الكابونة" عن الأسر الفقيرة، وتوحيد صرف السلة الغذائية لعائلات اللاجئين الفلسطينيين دون تمييز.

وأكد رئيس اللجنة الشعبية للاجئين في مخيم النصيرات أ.على درويش  أن تقليص المساعدة الغذائية للعائلات الأكثر فقراً، ينطوي على حرمان عشرات آلاف الاسر الفقيرة من السلة الغذائية من ذوي الدخل المحدود، مشيراً أن هذا الإجراء يترتب عليه الاستغناء عن 120 موظف تقريباً ممن يعملون في البحث الاجتماعي ومكاتب الخدمات، وحرمان أكثر من 300 ألف لاجئ من السلة الغذائية

وطالب درويش وكالة الأونروا أن تقف عند مسؤولياتها و تأخذ دورها المنوط بها كاملاً والعمل على توفير كل مستلزمات الوقاية والعلاج لكافة اللاجئين الفلسطينيين في المخيمات في ظل التداعيات الكارثية المترتبة على جائحة كورونا ، وتأثيراتها الخطيرة على الخدمات المقدمة للاجئين، وهو أمر يمس الحياة الإنسانية والمعيشية لسكان مخيمات اللاجئين.

ووأوضح درويش أن إجراءات الأونروا توحي بأن المؤامرة على قضية اللاجئين قد استحكمت حلقاتها، خصوصًا في لحظات ترامب الأخيرة بالبيت الأبيض، الذي يحاول مع إدارته جاهدًا إنفاذ "صفقة القرن" بكل حذافيرها وشطب حق العودة من خلال إنهاء عمل الأونروا الشاهد الوحيد على قضية اللاجئين.

وأشار درويش إلى وجود تجاهل دولي لما يُحاك ضد الأونروا من مؤامرات، داعيًا المجتمع الدولي لأن يتحمل مسؤولياته تجاه دعم الأونروا وتقديم ما تم الالتزام به حتى تقوم بالدور المناط بها، طالما أن اللاجئين لم يعودوا إلى ديارهم.

صصصصالنصيرات3النصيرات2

التعليقات

Send comment