اللجنة المشتركة للاجئين تحذر الأونروا من المساس بالسلة الغذائية للاجئين

اللجنة المشتركة للاجئين - غزة

حذرت اللجنة المشتركة للاجئين ادارة الأونروا من المساس بالسلة الغذائية للاجئين او توحيد الكوبونة البيضاء والصفراء للاجئين الذين هم تحت خط الفقر والاشد فقرا تحت مبرر توزيع السلة الغذائية على كل من هو لاجئ.

ووصفت اللجنة المشتركة للاجئين خلال مؤتمر صحفي حاشد وغاضب نظمته صباح اليوم الخميس بالاشتراك مع اتحاد موظفي الاونروا امام بوابة رئاسة الأونروا وسط مدينة غزة صباح،  وصفت هذا القرار بانه كلام حق يراد به باطل.

واوضحت اللجنة المشتركة خلال مؤتمرها الصحفي الذي تلاه رئيس اللجان الشعبية في قطاع غزة معين ابو عوكل، ان توحيد الكوبونة الغذائية سيحرم اكثر من 73 الف عائلة من الكوبونة وهي قيمة الكوبونة الصفراء المضاعفة، كما سيحرم اكثر من 300 الف لاجئ من الكوبونة وهم مجموع الموظفين وكل من يتلقى راتب.

ولذر الرماد في العيون ستضيف الاونروا لقائمة المستفيدين 100 الف شخص جديد من المواليد والازواج الجدد الذين حرموا من حقهم بالإضافة منذ عام مضى.

وطالبت اللجنة المشتركة في ادارة الاونروا وبشدة بعودة 26 موظفا ممن فصلوا من العمل قبل سنتين واجبروا قهرا على التوقيع على التقاعد المبكر تحت التهديد بالحرمان من المستحقات.

وكانت اللجنة المشتركة ارسلت رسالة الى المفوض العام للأونروا والى مدير عمليات الاونروا في غزة قائمة بأسماء هؤلاء الموظفين، حيث جاء الرد الذي وصفته اللجنة المشتركة بالسلبي والصادم.

الى ذلك طالبت اللجنة المشتركة في بيانها ادارة الاونروا بفتح باب التوظيف المتوقف منذ ثلاث سنوات مضت حيث تراكم اكثر من 1500 وظيفة شاغرة بين تقاعد طبيعي واجباري او استقالة، عدا عن الحاجة الطبيعية للمؤسسة لموظفين جدد نتيجة الزيادة الطبيعية للسكان لتقديم خدمات مما خلق اكثر من 1500 شاغر كان من المفترض ان يتم ملؤها من الخريجين الذين ينتظرون فرصة عمل منذ سنوات طويلة.

واعتبرت اللجنة المشتركة المساس برواتب موظفي الاونروا لأول مرة منذ 72 عاما مؤشرا خطيرا جدا بحاجة الى وقفة وطرح حلول مستدامة من خلال المؤتمر الدولي الذي من المتوقع انعقاده اوائل العام القادم.

وطالبت اللجنة المشتركة المجتمع الدولي والدول التي صوتت لصالح تجديد عمل الاونروا لمدة ثلاث سنوات طالبتها بتحمل مسؤولياتها تجاه هذه المؤسسة الدولية التي ما زالت الحاجة اليها قائمة وملحة.

واعربت اللجنة المشتركة عن تضامنها وعن وقوفها الكامل مع اتحاد الموظفين برفضة تجزئة الراتب كونه حق طبيعي غير قابل للتفاوض، حيث وجهت اللجنة المشتركة نداءُ للأمين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيرش طالبته فيه بسرعة التدخل لحث الدول المانحة لتسديد ما عليها من التزامات للأونروا.

كما طالبت اللجنة المشتركة خلال مؤتمرها الصحفي الذين رفع  خلاله المشاركون كثير من اللافتات الاحتجاجية طالبت بسرعة حل مشكلة اعادة الاعمار لأصحاب البيوت المهدمة نتيجة عدوان 2014، ووضع حد لمعاناة مئات الاسر التي ما زالت تعيش في حالة مأساوية.

الى ذلك قال اتحاد موظفي الاونروا خلال كلمة له في المؤتمر الصحفي ان اتحاد الموظفين تلى مستوى المؤتمر العام وفي الاقاليم يشعرون ادارة الاونروا تقوم بتنفيد سياسة ممنهجة للتضييق على الاونروا وتجفيف المنابع والتضييق على اللاجئين وتقليص الخدمات في مختلف المناحي ومن ثم التصفية الهادئة لهذه المؤسسة الرائدة وحرفها عن الهدف الذي وجده من اجله.

وأكد الاتحاد انه لن يسمح بالمساس بتجزئة رواتب الموظفين او بحقهم في راتب كامل، كما عبر عن رفضه لسياسة التمييز بين فئات الموظفين في الحصول على حقهم في الراتب.

وطالب الاتحاد الامين العام للامم المتحدة بتحمل مسؤولياته لمنع هذه المؤسسة من الانهيار.

وثمن الاتحاد الدعم الذي تقدمه الدول المانحة والدول العربية والجامعة العربية، كما قدر الاتحاد عاليا العدم المعنوي الذي يتلقاه من اللجان الشعبية للاجئين ومن الفصائل ومن دائرة شؤون اللاجئين ومن اولياء الامور ومن كافة شرائح شعبنا في مطالبه العادلة والمحقة

وقفة اللجنة المشتركةوقفة اللجنة المشتركةوقفة اللجنة المشتركة

التعليقات

Send comment