الخضري: يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني يجب أن يتحول إلى خطوات عملية

دائرة شؤون اللاجئين - غزة

أكد النائب جمال الخضري رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار أن يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني يجب أن يُترجم لخطوات عملية يشعر بها المواطن الفلسطيني، تتمثل برفع الظلم وإنهاء معاناته التي تزداد بسبب استمرار الاحتلال والاستيطان والحصار الإسرائيلي.

وشدد الخضري في تصريح صحفي، اليوم السبت،  على أن دعم المجتمع الدولي وأحرار العالم لهذا الحق، وترجمته إلى واقع عملي هو التحدي الحقيقي، وأنه مقياس حقيقي لعملية التضامن التي يجب أن تتجاوز أصداء البيانات والمواقف الإعلامية، بينما الاحتلال يُمارس كل أشكال الظلم والقهر لشعبنا الفلسطيني في القدس والضفة الغربية وقطاع غزة.

ودعا الخضري الأمم المتحدة الذي أعلنت هذا اليوم في التاسع والعشرين من نوفمبر من كل عام، والمجتمع الدولي للعمل من أجل إحقاق الحقوق الفلسطينية المشروعة.

كما دعا إلى تحرك عاجل من الأمتين العربية والإسلامية وأحرار العالم لدعم صمود الشعب الفلسطيني، في ظل تصاعد الهجمة الإسرائيلية المدعومة أمريكيا بشكل كامل، عبر صفقة القرن والمشاريع الاستيطانية والخطوات العملية، لتصفية القضية الفلسطينية.

وشدد على أن الشعب الفلسطيني يتعرض لأخطر هجوم استيطاني عبر مخططات ومشاريع تستهدف الاستيلاء على الأرض في القدس والضفة الغربية، مشيراً إلى تصاعد هدم المنازل الفلسطينية والسيطرة على الأراضي تحت حجج مختلفة، والذي وثقته التقارير الدولية والأممية الدورية.

واستعرض الخضري واقع قطاع غزة مع استمرار الحصار الإسرائيلي منذ العام 2007، مشيراً إلى تقرير الأمم المتحدة الذي جاء فيه أن الخسائر جراء الحصار وصلت 17 مليار دولار في رقم خطير، لكنه أكبر من ذلك بكثير بالنظر للخسائر غير المباشرة.

وقال الخضري ” نحن أصحاب حق ثابت لا يتزحزح مهما بلغت التحديات.. فلا يضيع حق وراءه مطالب.. فحقنا ثابت في دولتنا الفلسطينية وعاصمتها القدس “.

التعليقات

Send comment