رئيس اتحاد موظفي الأونروا بغزة أمير المسحال

دائرة شؤون اللاجئين - غزة

تقليص وتأجيل الرواتب في "الأونروا" سينعكس على المجتمع ككل، وهو بداية لتقليص الخدمات.

الأونروا تعتمد في موازنتها على الدول المناحة بشكل سنوي، ولا يوجد لها موازنة محددة، والعجز الحالي أقل بكثير من مما سجل في أولى أيام قطع المعونات الأمريكية، فلماذا تتخذ هذه الإجراءات.

هناك حراك غدا ولقاءات مع مفوض الأونروا والقوى الفلسطينية، للبحث في قرار إدارة الأونروا للمساس برواتب الموظفين.

الأخطر من قضية رواتب الموظفين في "الأونروا" هو القرارات التي ستمرر خلال الفترة القادمة، وتتمثل بإيقاف التوظيف وتجميد الوظائف وهو تقليص للخدمات بطريقة غير مباشرة.

التعليقات

Send comment