"فلسطينيو الخارج" يستهجن هرولة السودان نحو التطبيع

دائرة شؤون اللاجئين - غزة

استهجنت الأمانة العامة للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج بشدة التحاق القيادة العسكرية في السودان –"بلد اللاءات الثلاثة، لا صلح لا اعتراف لا استسلام"-بركب الخنوع الرسمي والهرولة المشينة الذي بدأته حكومتا الإمارات والبحرين لإقامة علاقات تطبيعية مع الاحتلال الإسرائيلي.

وقالت الأمانة العامة في بيان لها اليوم الأحد: إن" هذه القفزة في الهواء التي أقدمت عليها القيادة العسكرية والحكومة المؤقتة في السودان، لا تمثل نبض الشارع السوداني المناضل والمساند طوال تاريخه للقضية الفلسطينية".

وأضاف أنها "جاءت استجابةً للابتزاز السياسي الانتخابي الذي يمارسه الرئيس الأمريكي ترمب على بعض الأنظمة العربية التي تفتقد للشرعية الشعبية".

واعتبرت أن هذه الخطوة السودانية لا يمكن أن تمثل القوى والأحزاب السودانية من مختلف ألوان الطيف التي وقفت وما زالت مع قضيتنا وقضيتهم العادلة قضية فلسطين.

ودعت جماهير شعبنا في السودان وأمتنا إلى الوقوف وقفة عز وكرامة في وجه هذه القرارات المسيئة للسودان وشعبه، أمام عدو شعبنا وأمتنا المحتل لأرضنا والمدنّس لمقدساتنا، وأن تبادر لإسقاط هذه الاتفاقات وردع موقّعيها، الذين خرجوا على ثوابت الأمة وانقلبوا على تقاليدها في دعم القضية الفلسطينية.

كما دعت جماهير الأمة العربية والإسلامية وقواها الوطنية والقومية واليسارية إلى توحيد صفوفها للتصدي للمطبعين كافة، واستخدام الوسائل المتاحة لثنيهم عن هذا الأفعال التي لا تليق بأمتنا.

التعليقات

Send comment