مجموعة العمل: مخلفات الحرب تهدد حياة المدنيين في مخيم حندرات بحلب

دائرة شؤون اللاجئين - سورية

طيران مسير يستهدف اجتماعاً لقيادات من "تحرير الشام" بريف سلقين يسفر عن قتلى وجرحى

أتاوات ورسوم عبور... حواجز "الوطني" ترهق المدنيين شمالي حلب وطلاب الجامعات أبرز المتضررين

منها توقف المصانع .. "صناعة حلب" تتحدث عن أثار سلبية لقرار رفع سعر المحروقات

قالت "مجموعة العمل من أجل فلسطيني سوريا"، إن مخلفات الحرب في مخيم حندرات بحلب، تهدد حياة سكانه من اللاجئين الفلسطينيين وخاصة الأطفال، الذين لا يدركون مدى الخطر الناتج عن العبث بهذه المخلفات، حيث تنتشر الألغام والمتفجرات والأجسام المشبوهة في عدد من الشوارع ومحيط المخيم.

ونقلت مجموعة العمل عن مراسلها قوله: "من أهم أسباب عدم عودة النازحين الفلسطينيين إلى مخيمهم وجود تلك المخلفات، مشيراً أن القنابل العنقودية المحرمة دولياً تملئ مخيم حندرات، بسبب القصف السابق من الطائرات الروسية والسورية للمخيم قبل أن يتم إخراج مجموعات المعارضة منه.

ويشكو أبناء المخيم من تقصير وإهمال الجهات المعنية في إزالتها، وعدم توفر معدات ووحدات متخصصة لتفكيكها، داعين المنظمات الدولية للتحرك والمساهمة برفعها.

هذا وتسببت الأجسام المشبوهة بقضاء طفل كان يلعب في أحد شوارع المخيم، ويحذر متطوعون وناشطون من مخاطر مخلفات الحرب على حياة السكان، وجددوا دعوتهم لتوعية الأهالي، وضرورة إزالتها لجعله بيئة آمنة لعودة آلاف النازحين إلى مخيمهم.

ووفق المجموعة، يعيش حوالي (110) عائلات فلسطينية في مخيم حندرات ويفتقر إلى البنية التحتية الأساسية إضافة إلى صعوبات تأمين المياه والكهرباء ومشاكل في الصرف الصحي.

التعليقات

Send comment