عقدت اللجنة الشعبية للاجئين في مخيم النصيرات اجتماعاً طارئاً لمناقشة خطة عمل لخدمة اللاجئين في المخيم في ظل انتشار فيروس "كورونا"

دائرة شؤون اللاجئين - غزة

عقدت اللجنة الشعبية للاجئين في مخيم النصيرات اجتماعاً طارئاً لمناقشة خطة عمل لخدمة اللاجئين في المخيم في ظل انتشار فيروس "كورونا"  .

وحضر الاجتماع كلاً من عبد الله  مشمس ،وعطا حمدان، خالد. مهدى،خالد أبوالحسن. على درويش

وناقش الاجتماع الذي عقد بمقر اللجنة  الشعبية للاجئين في مخيم النصيرات المشاكل والعقبات التي تواجه اللاجئين وكيفية التغلب عليها، والمساهمة في تحسين حياتهم المعيشية، والإجراءات الوقائية المتخذة كذلك تحسين المساعدات الغذائية المقدمة للاجئين كما ونوعا.

وطالبت اللجنة الشعبية للاجئين  المواطنين  الالتزام  بالييوت  والتقيد بالتعليمات الصادرة من الجهات  المختصة والرسمية ، ودعت جميع التجار الوقوف بجانب المواطنين وعدم استغلالهم في ظل جائحة كورونا .

من جانبه شكر أ. على درويش أمين سر اللجنة  الشعبية دور الشرطة الفلسطينية ولجنة الطوارئ لدورهما البارز في خدمة المواطنين  ودعا بضرورة تكثيف العمل المشترك بين الكل الفلسطيني وتعزيز المشاركة المجتمعية من أجل الارتقاء بواقع الخدمات المقدمة للاجئين في ظل المعاناة التي يعيشها اللاجئين في المخيم .

كما حذّر درويش  من خطورة انتشار كورنا في المخيمات، قائلاً: "هناك خشية حقيقية من مخاطر انتشار هذا الوباء في داخل المخيمات الفلسطينية؛ نظرًا لنقص التجهيزات وغياب البيئة الحياتية المناسبة لعمليات العزل المنزلي والتباعد الاجتماعي؛ حيث يعيش في الغرفة الواحدة أكثر من سبعة أفراد".

من جانبه خالد أبو الحسن ثمن النداء الطارئ الجديد بقيمة 94,6  الذي أطلقته وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "أونروا" لمواجهة فيروس كورونا، وتغطية المساعدات الغذائية والنقدية للاجئين الفلسطينيين في ظل مضاعفة الأعباء والمسؤوليات عليها بعد تفشي فيروس كورونا في كافة مناطق عملياتها الخمس، وآخرها في قطاع غزة" ، مُؤكدًا على "ضرورة وضع "أونروا" خطة تحرك تجاه المانحين تمكنها من سرعة استجابتهم للنداء الطارئ الجديد، لإسعاف الأوضاع في المخيمات التي باتت على شفا كارثة إنسانية".

التعليقات

Send comment