اللجنة الشعبية في مخيم النصيرات تطالب الأونروا القيام بواجباتها

دائرة شؤون اللاجئين - غزة

طالبت اللجان الشعبية للاجئين في مخيم النصيرات  وكالة الغوث الدولية بالقيام بواجباتها الإنسانية والاستمرار في تقديم خدماتها لسكان المخيمات في ظل استمرار جائحة كورونا وتفاقم أزمتي الوقود والكهرباء التي ألقت بتبعياتها الكارثية على اللاجئين في المخيم الذين يعتمدون بشكل كامل ومباشر على خدمات الوكالة.

وكانت اللجنة الشعبية للاجئين قد نظمت مؤتمراً صحافياً ، لحث الوكالة على تقديم خدماتها في كافة القطاعات الحياتية وإنهاء أزمة ومعاناة اللاجئين الفلسطينيي، في ظل الانقطاع المتكرر للمياه وتكدس النفايات في الشوارع العامة والفرعية وعدم ترحيلها بشكل منتظم مما يولد كارثة صحية وبيئية في ظل جائحة كورونا.

وأكد عضو  اللجنة الحاج خالد أبو الحسن  خلال المؤتمر الصحفي أن اللاجئين في مخيمات الوكالة يعانون الأمرين من الظروف السيئة التي يعيشها أبناء شعبنا في ظل تفاقم الكهرباء وأزمة المياه وتكدس النفايات في الشوارع، بالإضافة إلى عدم توفر المتطلبات الصحية ومستلزمات الوقاية والعلاج داخل المخيمات.

ووصف أبوالوليد ما يحدث في مخيمات اللاجئين بالكارثة الإنسانية في شتى المجالات نتج عنها تدهور خطير في الحياة المعيشية والاقتصادية والتجارية، مشيراً إلى أن خدمات الصحة والبيئة والصرف الصحي على وشك التوقف والانهيار الكامل نتيجة لتفاقم مشكلة الكهرباء وعدم توفير الوقود اللازم لتشغيل محطات الصرف الصحي وابار المياه.

وطالب أبوالوليد وكالة الغوث الوقوف عند مسئولياتها والقيام بدورها على الوجه الأكمل والعمل على توفير كل مستلزمات الوقاية والعلاج للاجئين في المخيمات، داعياً إلى استخدام الوكالة لصلاحياتها لدى المجتمع الدولي لحل المشكلة الإنسانية وتداعياتها على اللاجئين في قطاع غزة.

ودعا أبوالوليد الدول المانحة إلى الإلتزام الأخلاقي والإنساني تجاه الأونروا لمنع تفاقم الأوضاع المعيشية للاجئين الفلسطينيين، مطالباً الأمين العام للأمم المتحدة نيكولاي ميلادينوف لرفع الاجراءات العقابية على قطاع غزة وكسر الحصار الذي يفرضه العدو الصهيوني على قطاع غزة منذ (14) عاماً ليتمكن اللاجئون من التصدي لجائحة كورونا.

وطالب الأمم المتحدة ووكالة الغوث الدولية والمنظمة الدولية للصليب الأحمر ومنظمة الصحة العالمية وبرنامج الغذاء العالمي، ومؤسسة اليونيسيف وكافة المؤسسات الإغاثية والدولية للتدخل الفوري والعاجل وامداد المخيمات بالوقود اللازم لتشغيل آبار المياه واستمرار الخدمات الصحية والنظافة وغيرها.

التعليقات

Send comment