اللجان الشعبية في بيان لها : على الأونروا تحمل مسؤولياتها تجاه حماية اللاجئين من عدوان الاحتلال

اللجان الشعبية للاجئين -

بيان صادر عن

اللجان الشعبية للاجئين في فلسطين

على الأونروا تحمل مسؤولياتها تجاه حماية اللاجئين من عدوان الاحتلال

تعبر اللجان الشعبية عن بالغ ادانتها واستنكارها للعدوان الصهيوني المتواصل على الأرض والانسان الفلسطيني، الأمر الذي لم يسلم حتى مدارس الأطفال في المرحلة الابتدائية.

وتدين اللجان لشعبية للاجئين اصابة مدرسة الشاطئ الابتدائية غرب غزة بصاروخ من طائرات العدو الصهيوني، بعد قصف الليلة الماضية، الأمر الذي أدى إلى اصابتها بأضرار استلزمت تعطيل العملية التعليمية اليوم الخميس، واغلاق المدرسة تحسبا لوجود أجسام لم تنفجر داخل المدرسة،  حيث تعمل الأونروا على حصر الاضرار والتأكد من سلامة المدرسة قبل استئناف الدراسة مطلع الاسبوع المقبل.

ليست هذه المرة الأولى التي يستهدف فيها العدو الصهيوني مدارس تابعة للأونروا بقطاع غزة الذي يقطنه ما يزيد عن مليوني نسمة غالبيتهم من اللاجئين الفلسطينيين، فقد تعمدت خلال الحروب السابقة على غزة بين أعوام 2008 و2014 استهداف عدة مدارس نزح إليها آلاف الفلسطينيين، هربًا من القصف الصهيوني، وأوقعت هذه الاعتداءات العشرات من الضحايا بين شهيد وجريح، وقوبلت بتنديد واسع من قبل الأمم المتحدة ودول العالم.

وإزاء هذا العدوان الارهابي على مدرسة تابعة للأونروا نؤكد على ما يلي:

1-    إن ما تقوم به قوات الاحتلال يشكل مخالفة للقوانين الدولية وخاصة المتعلقة منها بحماية ممتلكات المواطنين في الأراضي المحتلة، لاسيما ما نصت عليه المادة "53" من اتفاقية جنيف الرابعة.

2-    نطالب الأونروا كمنظمة ذات تفويض دولي لحماية ورعاية شؤون اللاجئين الفلسطينيين، بتحمل كامل مسؤولياتها انسانياً وقانونياً، لحماية جمهور اللاجئين من بطش الآلة العسكرية الصهيونية.

3-    ندعوا الأونروا لفعل كل ما يلزم، على مختلف الصعد القانونية والانسانية،  لإدانة العدو الصهيوني، في مختلف المحافل الدولية، لإلزامه بوقف عدوانه الذي لم يستثني حتى مدارس الأطفال.

4-    نطالب الأمم المتحدة ومجلس الأمن، بإدانة هذا العدوان الارهابي على مدرسة للأطفال اللاجئين، كما نطالبها بتفعيل القوانين الدولية التي تكفل الحماية للاجئين الفلسطينيين من بطش وارهاب الاحتلال المدجج بالسلاح المحرم.

اللجان الشعبية للاجئين

فلسطين

الخميس الموافق 13-8-2020م

التعليقات

Send comment