مخيمات اللاجئين ... والقوى الوطنية ... والدور المفقود عماد عفانة

دائرة شؤون اللاجئين - غزة

ولدت القوى الوطنية والاسلامية- وهو التعبير الدال على الفصائل والأحزاب والحركات الفلسطينية- من رحم الثورة.

الثورة التي صنعتها نكبة اللجوء والتشرد.

الثورة التي ولدت في خيمة في مخيم لاجئين، قبل ان تتجسد سلاحا أو قنبلة في يد الثوار الحالمين بالعودة إلى أرض الآباء والأجداد.

فكان اللجوء وكانت الخيمة وكان المخيم هو اول قواعد الثورة.

وما انطلق الثوار والمناضلين الا للثورة على هذا الواقع الجديد، الواقع الذي حول مالك الأرض والبيت والبستان، إلى متسول المعونة في خيمة ملعونة.

وتشكل الثوار في أحزاب وفصائل وحركات ثورية، من أجل المخيم، ومن أجل الدفاع عن المظلومية التي حولت الشعب الفلسطيني الحر، إلى لاجئ في مخيم.

وتساوى اللاجئ في مخيم داخل حدود الوطن، مع اللاجئ في مخيم في دولة على تخوم الوطن، تساووا في حياة الذل والمعاناة، كما تساووا في الحرمان من العودة.

لكن ومع مرور الوقت وتقلبات الزمن، سكن الثوار خارج حدود المخيم، لكنهم بقوا داخل حدود الثورة، وباتوا يتكلمون باسم اللاجئين والمسحوقين باسم الثورة، وباتوا يمثلون المخيم الذي يسكنون خارجه، رغم أن احساساهم بمعاناة سكان المخيم خفت، ومعرفتهم بتفاصيل آلام اللاجئين اضمحلت، ومشاركتهم اللاجئين لآلام الفقر والعوز تلاشت.

فللثوار مخصصات مالية ثابتة، وللثوار مزايا ونثريات ومظاهر معروفة، وللثوار لون خطاب، ولغة تعبير، ومفردات مقولبة، ومفاهيم لا تعبر عن الحقيقة.

مفاهيم باتت تعتبر المخيم من التراث، والمحافظة على معاناة اللاجئين أهم من المحافظة على اللاجئين أنفسهم، لأن استمرار هذه المعاناة حسب هؤلاء الثوار المودرن، تجسد شواهد على جريمة النكبة.

وقد عبر عن هذه المفاهيم المغلوطة،  بيان صدر قبل يومين عما يسمى بالقوى الوطنية والاسلامية، بخصوص مخيم الشاطئ.

أثبت البيان  أن هذه القوى الوطنية تفتقد للمصداقية، وتفتقر الى حس القيادة، ورغم أن الرائد لا يكذب أهله، فان البيان وضع اسم حركة الجهاد الاسلامي على البيان، لتخرج حركة الجهاد تنفي علمها بالبيان وتستنكر وضع اسمها عليه.

واعتبر البيان -اللقيط- أن مشاريع تطوير المخيمات وانهاء معاناة اللاجئين وتحسين شروط حياتهم، يعني القضاء على المخيمات  لصالح مشاريع تصفية قضية اللاجئين، وإعطاء حالة من الاستقرار بالمخيمات كي ننسى حق العودة .

يا هؤلاء يا من لا تسكنون المخيم وتتحدثون باسمه، يا من تتمتعون بمزايا الثورة وحساناتها، هل أنستكم هذه المزايا والحسنات حق العودة؟.

ومتى كان تحسين حياة اللاجئ وتطوير بيئة المخيم تنسي اللاجئ حق العودة لأرضه؟

ومتى كان استمرار المعاناة مرتبط بالتمسك بحق العودة؟.

ويحق لنا أن نتساءل عن دور هذه القوى الوطنية الغائبة عن المخيم وعن معاناته، في تطوير متنزه مخيم الشاطئ المهمل منذ سنوات طويلة، فلم نرى لهذه القوى أثر في انقاذ أو تطوير هذا المتنفس الوحيد في المخيم الذي يعاني من اكتظاظ سكاني رهيب.

ولم نرى من هذه القوى أية مشاريع للتخفيف من حدة الفقر التي تسكن في ثنايا أزقته الضيقة.

ولم نتذوق من كلامهم المعسول طعم للمياه العذبة عوضا عن المياه الغير صالحة للشرب فيه.

ولم نلمس لباعهم الطويلة دورا في تحسين نوعية الخدمات البالية التي تقدم لسكانه.

ولم تمنع أطنان بياناتهم المكدسة تآكل ساحل البحر الذي تحول لمكب للنفايات.

ثم إذا انبرى ثلة من أبناء المخيم لاستدراج تمويل لتنفيذ مشروع  خيري مستدام، لصالح فقراء المخيم ومعدميه ولصالح أبناء الاسرى والشهداء فيه، تشرف عليه لجنة المخيم، انبرى هؤلاء وارتفعت عقيرتهم، وأسمعونا أصواتهم النشاز، ليعبروا عن حزبيتهم وفئويتهم المقيتة.

فقد عبروا في البيان أنهم يرفضون هذا المشروع الخيري فقط لأنه  لا يخدم إلا فئة معينة.

يا هؤلاء إن هذه الفئة المعنية، هم عوائل الأسرى التي تتغنون ببطولاتهم ليل نهار، وأبناء الشهداء الذين تقسمون بالثأر لهم في كل مناسبة، والفقراء والمعوزين الذين تتسولون المعونات الدولية باسمهم.

إن المحافظة على خصوصية المخيم كمحطة انتظار لحين العودة، تفرض على كل وطني حر وشريف، تحسين نوعية حياة سكانه، وتطوير بيئته ليصبح قابلا للحياة، فان استمرار التمييز السلبي بحق اللاجئين في المخيمات يقتل فيهم روح الثورة.

إن المسؤولية الثورية تحتم على هذه القوى الوطنية، العمل على الزام الأونروا بتطوير مخيمات اللاجئين وتحسين خدماتها بما يتلاءم مع حاجاتهم، فضلا عن تشجيع كل عمل يستهدف تطوير والنهوض بواقع متنزه الشاطئ، كونه يخفف من معاناة اللاجئين، ويشكل متنفس وحيد للمخيم الذي يعاني من اكتظاظ سكاني وضيق شديد.

وتصحيحا للمفاهيم المغلوطة لدى هذه القوى الوطنية، نقول إن مخيمات اللاجئين ليست من تراثنا الوطني، بل هو عار في جبين الانسانية، وإن اللاجئين ليسوا قوالب من شمع في متاحف الثورة.

التعليقات

Send comment