كشف خطة إسرائيلية لتهجير 60 ألف فلسطيني إلى باراغواي

وكالات أنباء - فلسطين الضفة الغربية

سعت إسرائيل بعد حرب يونيو (حزيران) 1967 إلى تهجير آلاف الفلسطينيين ونفيهم إلى الخارج لحل مشكلة النمو السكاني بين العرب في المناطق الخاضعة للسيطرة الإسرائيلية.

وقالت مصادر إسرائيلية، إن حكومة الاحتلال بقيادة ليفي إشكول آنذاك، كانت تدرس  "خطة باراغواي" لنفي آلاف الفلسطينيين، وأكدت المصادر، أن الخطة لم تكن الخطة الوحيدة، حيث نفذت إسرائيل سلسلة من الخطط الفاشلة بشكل خاص لنقل الفلسطينيين من غزة إلى الضفة الغربية، وفقاً لما ذكره التلفزيون الإسرائيلي أمس الثلاثاء.

وكانت إحدى الخطط لحل قضية اللاجئين التي صعدت في تلك الأيام هي إنشاء مستوطنة زراعية فلسطينية في منطقة العريش في سيناء، تتسع لحوالي 50 ألف فلسطيني. ولكن إلى جانب الأفكار العامة، تم صياغة صفقة أخرى، وهي خطة لنقل 60 ألف فلسطيني بعيداً عن الشرق الأوسط، إلى أمريكا الجنوبية وتحديداً إلى باراغواي.

وأظهرت بروتوكولات الجلسة في مايو (أيار) 1969، أن اللجنة الوزارية لمناقشة الخطة السرية المتفق عليها بين رئيس جهاز المخابرات الإسرائيلي الموساد آنذاك تسفي زامير والسلطات في باراغواي، تمت بحضور غولدا مائير وتسفي زامير، إضافة إلى نائب رئيس الوزراء إيغال ألون، والوزير يسرائيل برزيلاي العضو عن حزب "مبام".

بالنسبة لتحقيق العملية، فإنها سجلت فشلاً كبيراً وانتهت بمأساة بعيون إسرائيلية، وفي صيف عام 69 غادر الفلسطينيون الأوائل إلى باراغواي وكانوا 30 شخصاً من أصل 60 ألفاً.

التعليقات

Send comment