اخطارات اسرائيلية ستشرد 200 فلسطيني من أهالي قرية بالضفة الغربية

دائرة شؤون اللاجئين - فلسطين الضفة الغربية

ذكرت مصادر فلسطينية أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي أخطرت بهدم 36 منشأة سكنية وخدماتيه في بلدة فراسين الفلسطينية بين مدينتي جنين وطولكرم، شمال الضفة الغربية المحتلة.

وأفادت المصادر، بحسب ما ذكرت مواقع إلكترونية محلية، بأن قوة إسرائيلية داهمت القرية وسلمت المواطنين إخطارات بهدم العديد من المنشآت وخدمات البنية التحتية في القرية.

وتضمنت الإخطارات قرارات بالهدم وإزالة ووقف عمل تشمل إزالة بئرين لجمع المياه، بالإضافة إلى هدم منزلين مأهولين، وإزالة بركسات مواشي ودواجن، وخط مياه وتدمير العديد من الطرق الزراعية.

وفراسين بلدة صغيرة تقع إلى الجنوب الغربي من مدينة جنين شمال الضفة، وبقيت تتبع إداريا لبلدية قفين في محافظة طولكرم حتى تاريخ 30/3/2020، الى أن قررت الحكومة الفلسطينية استحداث مجلس قروي لها وبالتالي تكوني قرية مستقلة بذاتها عن باقي المجالس.

وحذر رئيس مجلس قروي فراسين، محمود عمارنة، من انفراد سلطات الاحتلال بالقرية من خلال تنفيذ اخطارات الهدم.

وبين عمارنة، أن نحو 200 نسمة يعيشون في هذه القرية الواقعة بين محافظتي جنين وطولكرم، وبجوارها قرى وبلدات قفين ويعبد والنزلة الشرقية وظهر العبد، وتحيط بها عدة مستوطنات أكبرها مستوطنة “حرميش” وبؤرة استيطانية أخرى.

وأضاف أن معظم مساكن ومنشآت هذه القرية مهددة من قبل سلطات الاحتلال التي سبق وأن هدمت بركسات أغنام فيها، وسلمت بعض المواطنين إخطارات هدم لمبان متواضعة مبنية بالطوب.

وطالب رئيس مجلس قروي فراسين بتقديم كل أشكال الدعم والإسناد لأهالي قريته في سبيل تعزيز صمودهم، بما يمكنهم من مواجهة استهدافهم الدائم من قبل الاحتلال.

التعليقات

Send comment