المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج: المخطط التنظيمي لمخيم اليرموك تهديد جديد لعاصمة الشتات

وكالات أنباء - سورية

طالب المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج بالحفاظ على ما تبقى من مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين، ووقف المخطط التنظيمي الجديد الذي أعلنت  عنه محافظة دمشق.

واعتبر المؤتمر الشعبي هذا المخطط التنظيمي تهديداً جديداً لإنهاء عاصمة الشتات الفلسطيني وحق العودة لأكثر من ٢٠٠ ألف لاجئ فلسطيني من سكان اليرموك.

وطالب المؤتمر الشعبي السلطات السورية إعادة النظر في المخطط التنظيمي الجديد للمخيم، مشدداً على أن أي مشروع تنظيمي؛ لابد وأن يستند إلى الحفاظ على المكانة الوطنية لمخيم اليرموك والحقوق الفردية والجماعية لسكانه، الذين شكلوا رصيداً شعبياً ووطنياً زاخراً للقضية الفلسطينية على امتداد عقود.

كما دعا المؤتمر الشعبي إلى توفير العودة الآمنة لكافة سكان مخيم اليرموك الذين لا يزال معظمهم يعانون مرارة النزوح واللجوء المتكرر داخل سورية وخارجها.

ويؤكد المؤتمر الشعبي على ضرورة توحيد الكلمة والموقف تجاه التهديد الوجودي للمخيم، ويدعو كافة الأطراف المعنية فلسطينياً وسورياً إلى اعتبار مخيم اليرموك ومكانته التاريخية نقطة التقاء وحياد إيجابي، وبداية جديدة لسكانه وفاعليتهم الوطنية.

 

التعليقات

Send comment