Share with friends

وحدها الصحافة الماليزية أنقذته اللاجئ الفلسطيني أحمد كنعان وقصة معاناة الستين يوماً

وكأنّ القدر يعيد نفسه معي بالسوء ذاته الذي تعرّض له والدي بعد أن خرج من الأردن في عام 1970 مع فدائيي منظمة التحرير بأوراق ثبوتية لم يعترف بها السوريون ولا الأردنيون لاحقاً، وبقي دون أوراق ثبوتية حتى منحته الحكومة البلغارية أوراق لجوء قبل أسابيع.