تصريح صحفي/ دائرة اللاجئين في حماس تطالب بتوفير الحماية للاجئين الفلسطينيين في اليونان

تابعت دائرة شؤون اللاجئين في حركة حماس بقلق شديد ما يتعرض له (160) مهاجر من فلسطينيي سورية؛ كانوا قد وصلوا الأراضي اليونانية هرباً من نار الحرب المستعرة في سوريا.

ويعاني اللاجئون الفلسطينيون في جزيرة رودس اليونانية أوضاعاً صعبة، وظروفاً قاسية تتمثل بعدم توفر الكهرباء، والخدمات الطبية والصحية، وانتشار القوارض والحشرات السامة وهم يقطنون بمخيم للاجئين كان في السابق عبارة عن مسلخ للخنازير.

ودعت الدائرة على لسان مديرها إياد المغاري السلطات اليونانية لإفساح المجال لاستقبال ما يصل إليها من اللاجئين الفلسطينيين الهاربين من الموت، وتأمين كل احتياجاتهم المعيشية أسوة بغيرهم من اللاجئين.

وأكد المغاري أن اللاجئ الفلسطيني بات أيقونة لكل معاني الظلم والقهر للإنسانية؛ وبدلاً من أن يكون لاجئاً بانتظار العودة لفلسطين، بات اليوم يكرر تجربة اللجوء بكل مرارتها في بلاد "مؤقتة" يتطلع أن تراعي أدنى حقوقهم ومتطلباتهم الإنسانية كلاجئين فارين بأرواحهم طلباً للحياة. لحين العودة القريبة إلى فلسطين وما ذلك على الله ببعيد.