(إسرائيل) تبدأ أولى خطوات إنهاء الأونروا في القدس

بدأت (إسرائيل)، منذ يوم الثلاثاء الماضي (7 مايو)، أولى خطواتها بإنهاء عمل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين ( الأونروا ) في مدينة القدس .

وبحسب الإذاعة الإسرائيلية، فقد دخلت طواقم من قسم التنظيف التابع لبلدية الاحتلال في القدس أمس لأول مرة مخيم شعفاط، في اطار خطة رئيس البلدية نير بركات لابعاد الأونروا عن المدينة.

وأكدت الإذاعة انه تقرر أيضا العمل بصورة تدريجية على استبدال الخدمات في مجالات هي التربية والتعليم, والرفاه, والصحة.

وقال بركات إن "هذه هي بداية الطريق نحو تطبيق السيادة الإسرائيلية الكاملة في المكان"، مضيفا انه ما من احد يريد الأونروا لا إسرائيل ولا الولايات المتحدة وحتى لا السكان انفسهم" وفق ادعائه.

وتعقيبا على الموضوع، قال الناطق الرسمي باسم "الأونروا" سامي مشعشع، "إن عملياتنا في القدس، بما يشمل مخيم شعفاط، مستمرة دون انقطاع، فهذه ضرورة إنسانية ووفاء لولايتنا والتزامنا للاجئين الفلسطينيين، ووفق ولايتنا فإننا مخولون للعمل في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية".

وأضاف مشعشع أن دخول طاقم التنظيف ومقاول يرافقهم مفتشو البلدية وشرطة حرس الحدود صباح أمس الثلاثاء، لم يتم بالتنسيق معنا، ولم يتم اخطارنا مسبقاً بنيتهم الدخول للمخيم ولم يتم ابلاغنا بما يخططون القيام به.

وتابع مشعشع "إن وكالة "الأونروا"، تقدم خدمات رئيسية لما يقدر بنحو 19000 لاجئ فلسطيني يعيشون في مخيم شعفاط وضواحيها الملاصقة، والذي يصل العدد الاجمالي للفلسطينيين القاطنين فيها الى 75 ألف فلسطيني".