الفصائل واللجان الشعبية الفلسطينية في شمال لبنان: لا يحق لـ"الأونروا" معاقبة أهالي "البارد"

عقدت قيادة الفصائل واللجان الشعبية الفلسطينية في شمال لبنان، يوم الجمعة، اجتماعاً، ناقشت فيه ما اقدمت عليه "وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين – الأونروا" من إغلاق كافة مؤسساتها في مخيم نهر البارد، بما فيها مشروع إعادة الإعمار، بحجة إغلاق بعض المحتجين لمكتبين إداريين في المخيم.

وأدانت الفصائل واللجان الشعبية في بيان، الخطوة التي أقدمت عليها "الأونروا"، معتبرة إياها خطوة سابقة خطيرة بمعاقبة أهالي المخيم، وحرمانهم من تلقي العلاج وغيره، مؤكدة على ضرورة تلبية مطالب أبناء المخيم المحقة.

وحذر البيان المدير العام لـ"الأونروا" من مغبة الاستمرار في هذه الطريقة بمعالجة قضايا ومطالب اللاجئين، مؤكداً على أن الفصائل واللجان الشعبية غير راضية على إغلاق اي مركز للأونروا في المخيم، لأنه يضر بمصالح أبناء المخيم".

ودع البيان الجميع للالتزام ما تقرره لجنة التحركات التي شكلت من جميع مكونات المخيم، وتوحيد العمل والجهد الذي يصب في المصلحة العامة لجميع أبناء المخيم .