موسي أحمد عقيل الخالدي

-

- البطاقة الشخصية

             الاسم رباعي        موسي أحمد عقيل الخالدي

             البلدة الأصلية      كرتيا

             مكان الميلاد        كرتيا

             تاريخ الميلاد       1937م

             السكن الحالي       معسكر جباليا

             عدد الأبناء         ذكــور      4                      إنـــاث        4

- ممتلكاتك في بلدتك الأصلية

             أراضي               أمتلك 200 دونم ، مزروعة قمح وشعير.

             المسكن             مساحة البيت 800 متر، يتألف من 3 غرف مبينة من الطين

             محلات              لا يوجد

             المواشي            بقر (5) ، غنم (3)

             وسائل النقل        حمار(1)

             غلال                (2) طن قمح ، طن ذرة .

- أوضاع القرية

             - ماذا يحد بلدتك؟

             قضاء غزة – لواء غزة، تجاورها أراضي قرية حتا، السوافير، الفالوجة، بيت عفا، عراق سويدان

             - بماذا تشتهر بلدتك من زراعة أو صناعة أو تجارة؟

             تشتهر في المحاصيل الزراعية والحنطة.

             - هل تتسم حياة بلدتك بالاستقرار والهدوء؟ إذا كانت الإجابة بلا .. ماذا كان ينغص الحياة في بلدتك؟

             نعم، كانت القرية هادئة ومستقرة.

             - هل يوجد أية ممتلكات لليهود في بلدتك؟

             لا، لم يكن لليهود أي أراضي في كرتيا.

- أسباب الهجرة ووصفها

                    - هل تعرضت بلدتك للهجوم الصهيوني؟ إذا كانت الاجابة بنعم .. هل تصدت له مقاومة مؤثرة؟ صف هذا المشهد؟

             دخلت العصابات الإسرائيلية وهي تحت رعاية بريطانية وقد تدربوا علي أيدي الإنجليز وتعرفوا على الأراضي وحين انتهى التدريب انسحبت بريطانيا من فلسطين وتركت اليهود خلفهم فقد قامت العصابات الصهيونية بخطة ذكية بهجومهم على أي قرية تحت جنح الظلام فيقتلوا الأطفال والرجال والنساء وكانت هذه المجزرة تشكل خوفاً للجميع القرى وكانوا يخافون من أن يحصل بهم مثل ما حصل بالقرى الأخرى. وعند هجومهم اليهود على كريتا في الليل والناس نائمة طوقت البلدة من جميع الجهات عدا الجهة التي تؤدي إلى الفالوجة وقد كانت المقاومة تمتلك القليل من الذخيرة الضعيفة وقد هرب الناس.

             - صف لنا رحلة هجرتك

             مشينا علي أقدامنا حتي وصلنا الفالوجة ومن ثم إلي غزة .

             - هل سقط شهداء أو شاهدت مجزرة  أو أضرار مادية

             نعم، رأينا الكثير من الشهداء في طريقنا حيث كان الجيش الصهيوني يقتل كل من يري.

- المطالبة بالحقوق

             - هل تطالب بحقوقك؟

             نعم، نطالب بحقوقنا لآخر يوم في حياتنا هذه حقوق أولادنا.

             - هل تتمنى العودة إلي  بلدتك؟

             نعم، أتمنى العودة لبلدي ولن أفقد الأمل من ربنا.

             - أيهما تفضل بلدتك الأصلية أم محل اقامتك الحالي؟ ولماذا؟

             البلدة الأصلية أفضل بها الخير والتعاون والمحبة والهدوء والاستقرار.

             - هل تفوّض أحد للمساومة على حقوقك بمقابل؟

             لا، لن أقبل لاحد بالمساومة علي حقوقنا ولا نتنازل عن حقوقنا.

التعليقات

Send comment