منيرة أحمد حسن شحادة

-

- البطاقة الشخصية

             الاسم رباعي        منيرة أحمد حسن شحادة

             البلدة الأصلية      عبدس

             مكان الميلاد        عبدس

             تاريخ الميلاد       1937م

             السكن الحالي       دير البلح

             عدد الأبناء         ذكــور      4                      إنـــاث        2

- ممتلكاتك في بلدتك الأصلية

             أراضي               أمتلك 10 دونم ، مزروعة قمح ، شعير ، عدس ، ذرة.

             المسكن             مساحة البيت 700 متر ، يتألف من 4 غرف مبنية من الطين

             محلات              لا يوجد

             المواشي            بقر(3) ، غنم (6)

             وسائل النقل        حمار(1)

             غلال                (12) كيس قمح.

- أوضاع القرية

             - ماذا يحد بلدتك؟

             قضاء غزة – لواء غزة، تحيط بها أراضي بيت عفا، السوافير، جولس.

             - بماذا تشتهر بلدتك من زراعة أو صناعة أو تجارة؟

             تشتهر بزراعة القمح، الشعير، السمسم، الفاكهة, بالإضافة إلى عناصر أخرى من الإنتاج والمستغلات كالماعز وخلايا النحل وكروم العنب.

             - هل تتسم حياة بلدتك بالاستقرار والهدوء؟ إذا كانت الإجابة بلا .. ماذا كان ينغص الحياة في بلدتك؟

             كانت بدلتنا صغيرة وهادئة وجملية ومستقرة.

             - هل يوجد أية ممتلكات لليهود في بلدتك؟

             لا، لم يمتلك اليهود أي ممتلكات في أراضي عبدس.

- أسباب الهجرة ووصفها

                    - هل تعرضت بلدتك للهجوم الصهيوني؟ إذا كانت الاجابة بنعم .. هل تصدت له مقاومة مؤثرة؟ صف هذا المشهد؟

             القوات الصهيونية وصلت إلى عبدس واشتبكت مع شباب القرية, دون وقوع إصابات رغم قلة العتاد والسلاح في القرية، وبعد أيام احتلت القوات الصهيونية كثيراً من القرى في منطقة غزة, من ضمنها قريتنا فاشتبكت فترة طويلة مع دعم الجيش المصري لنا، ولكن قوة اليهود أقوى وسلاحهم وطائراتهم حديثة فسيطروا على القرية في صباح ثاني يوم من المعركة، كما سقطت في الفترة ذاتها قريتا بيت عفا وعراق سويدان، فهربنا خوفاً باتجاه السوافير.

             - صف لنا رحلة هجرتك

             خرجنا من السوافير على الفالوجة ثم إلى بربرة ثم إلى نعليا ثم إلى الجورة حتى وصلنا إلى دير البلح واستقرينا فيها.

             - هل سقط شهداء أو شاهدت مجزرة  أو أضرار مادية؟

             لا، لم أرى أي مجازر.

- المطالبة بالحقوق

             - هل تطالب بحقوقك؟

             نعم، أطالب بحقوقي حتى بعد مماتي.

             - هل تتمنى العودة إلي  بلدتك؟

             نعم، أتمنى أن أرجع لبلادنا .

             - أيهما تفضل بلدتك الأصلية أم محل اقامتك الحالي؟ ولماذا؟

             بلادنا أفضل من عيشة المخيمات، لأنه قريتنا في الخير والزرع وراحة البال.

             - هل تفوّض أحد للمساومة على حقوقك بمقابل؟

             لا، لن أساوم على بلادي ولن أسمح لأحد بالمساومة عليها.

التعليقات

Send comment