نتائج اجتماع ممثلي الدول المضيفة في اللجنة الاستشارية للأونروا الافتراضي في الاردن امس عماد عفانة

دائرة شؤون اللاجئين - غزة

1- وضع خطة تحرك مشتركة لدعم الاونروا في حشد الموارد المالية لتغطية عجزها المالي للقيام بوجباتها تجاه اللاجئين الفلسطينيين .

2- اعربت عن قلقها تجاه الاوضاع المالية لوكالة الغوث الدولية الاونروا، وتأثير ذلك قدراتها في توفير الخدمات الاساسية للاجئين الفلسطينيين في ظل تزايد الطلب على خدمات الوكالة مع استمرار جائحة كورنا .

3- بحث الوضع المالي لوكالة الغوث الدولية "الاونروا" وتطورات ازمة فيروس كورونا داخل المخيمات الفلسطينية في الدول العربية المضيفة.

4- مناقشة خطة الأونروا التعليمة لافتتاح العام الدراسي (2020-2021) والتحرك المشترك للدول المضيفة لدعم الأونروا في حشد مواردها .

5- مطالبة الدول المضيفة الامم المتحدة والدول المانحة الاسراع في دعم الاونروا للقيام بواجباتها تجاه المخيمات الفلسطينية.

6- دعوة جامعة الدول العربية لحث الدول العربية للوفاء بالتزاماتها المالية تجاه دفع قيمة مساهمتها ما نسبته 7.8% من الاجمالي العام لموازنة الاونروا .

7- اكدت الدول المضيفة على عدم قدرتها على تحمل أعباء مالية إضافية جديدة وأن الأمم المتحدة والدول المانحة يجب أن يتحملا مسؤولياتهما تجاه الأونروا باعتبارها إحدى مؤسساتها الأممية، بسد العجز المالي لها وإيجاد مصادر تمويل ثابتة ومستدامة لميزانيتها .

8- رحبت الدول المضيفة بخطة الأونروا لافتتاح العام الدراسي الجديد بالموعد الذي حددته الدول العربية المضيفة كل على حدة والتي ستراعي النمط التعليمي الذي يتناسب مع الدول المضيفة للاجئين في اطار الاجراءات الوقائية لمواجهة فيروس كورونا .

9- مطالبة الاونروا اعلان مناشدة دولية خاصة بموضوع التعليم في ظل جائحة كورونا لتأمين كل متطلبات تأمين العملية التعليمية وتطويرها وفق أفضل المعايير التربوية بما في ذلك توفير اللوحات الرقمية للطلبة المحتاجين .

10-ثمنت الدول المضيفة الدور الذي تقوم به وكالة الغوث الدولية الأونروا في مواجهة فيروس كورونا واستمرار خدماتها المقدمة للاجئين الفلسطينيين .

11-حثت الاونروا على اعداد موازناتها للعام 2021 وفقا لبرامجها الاساسية وبما يتوافق مع احتياجات اللاجئين الفعلية بالتشاور معها والعمل على زيادة تبرعات الدول المانحة وتوسيع قاعدة المتبرعين للوكالة بما يحقق لها الاستقرار المالي المستدام والقابل للتنبؤ.

وكما هو متوقع اكتفى الاجتماع بالحرص على ابقاء رؤوس اللاجئين فوق الماء كي لا تنقطع انفاسهم، وتركز الاهتمام على التغلب على عجز الاونروا المالي، مع اعلان عجزهم كدول مضيفة عن تحمل مزيد من الأعباء.

فيما غابت أية رؤية او خطة للنهوض بواقع اللاجئين، لجهة توفير حياة آمنة وكريمة في مخيمات اللجوء والشتات، فضلا عن غياب أي نلميح لطرح موضوع تأمين سبل عودتهم الى بيوتهم وديارهم التي هجروا منها.

التعليقات

Send comment