الأردن يترأس اجتماعا لبحث عجز "الأونروا" المالي

دائرة شؤون اللاجئين - عمان

قال مدير عام دائرة الشؤون الفلسطينية، رفيق خرفان، إن الدول المضيفة للاجئين الفلسطينيين وجامعة الدول العربية تعقد يوم الاثنين المقبل اجتماعا مهما برئاسة الأردن، الذي دعا إليه ونظم لالتئامه، لتأكيد موقف عربي موحد ضد تخفيض خدمات وكالة الغوث الدولية الأونروا ورفض تأجيل موعد بدء العام الدراسي الجديد.

وأضاف خرفانإن تعليم اللاجئين الفلسطينيين يعدّ بالنسبة للأردن خطا أحمر، حيث لا يسمح بتخفيض الخدمات التعليمية، كما الصحية والإغاثة الاجتماعية، التي تقدمها الوكالة لنحو 6 ملايين لاجئ فلسطيني، منهم أكثر من مليوني لاجئ بالمملكة، وهو ما سيتم تأكيده خلال الاجتماع الذي سينعقد عبر تقنية زووم بمشاركة الأردن ومصر وسورية ولبنان وفلسطين والجامعة العربية.

ونوه إلى أن الأردن، كما الموقف العربي، يرفض تأثر العملية التعليمية في الأونروا بالأزمة المالية التي تشهدها الأخيرة حاليا، في ظل عجزها المالي الكبير الذي يبلغ نحو 330 مليون دولار للعام الحالي.

وأكد في هذا السياق ضرورة بدء الدراسة في مدارس الوكالة بالمملكة في الأول من أيلول (سبتمبر) المقبل، وفي الأوقات الرسمية المحددة لها ضمن مناطق عمليات الوكالة الخمس (سورية ولبنان والضفة الغربية وقطاع غزة).

وأفاد بأن الاجتماع المقبل بمثابة خطوة استباقية من قِبل الدول المضيفة والجامعة العربية لبحث سبل مواجهة التحديات المحدقة بالوكالة، ومناقشة الطرق المناسبة لآلية التحرك على مختلف الصعد والمستويات لمواجهتها.

ولفت خرفان إلى أن الاجتماع يهدف إلى تنسيق موقف عربي موحد تجاه التحديات التي تواجه الوكالة، مثلما يعدّ رسالة موجهة للمفوض العام للأونروا، فيليب لازاريني، بأن الأردن كما بقية الدول العربية، لاسيما المضيفة منها للاجئين الفلسطينيين، يرفضون إجراء أي تخفيض للخدمات المقدمة للاجئين، أو المساس بالبرامج الأساسية الحيوية للوكالة.

التعليقات

Send comment