"التجمع الديمقراطي" يطالب الأونروا بالتراجع عن قرار إنهاء عقود موظفين بغزة

دائرة شؤون اللاجئين - غزة

أدان التجمع الديمقراطي للعاملين في “أونروا”، قيام وكالة غوث وتشغيل اللاجئين بقطاع غزة بتسليم إخطارات لإنهاء عقود (106) موظف يعملون بعقود دائمة في (7) مراكز تأهيل تتبع للوكالة، منهم من تجاوز مدة عمل نحو (15) عاماً.

وحذر التجمع في بيان صحفي مساء اليوم الثلاثاء، إدارة الوكالة من استمرار تلاعبها بأرزاق العاملين في وكالة الغوث، وتقليص خدماتها المقدمة للاجئين تحت حجج الأزمة المالية، معتبراً خطوة “أونروا” انتهاكاً فاضحاً لحقوق العاملين في مراكز التأهيل وتعدياً على الأمان الوظيفي الذي يتمتع به الموظف، في خطوة تعد مقدمة لإغلاق مراكز التأهيل وحرمان اللاجئين الفلسطينيين من خدماتها.

ودعا التجمع إدارة “أونروا” للتراجع الفوري عن خطوتها المستهجنة ووضع آليات واضحة لعودة من سبق فصلهم وإنهاء عقودهم من الموظفين، ووقف سياسة التقليصات الممنهجة بحق المساعدات المقدمة للاجئين الفلسطينيين في كافة أماكن تواجدهم، داعياً في الوقت نفسه الدول المانحة والمجتمع الدولي للوفاء بالتزاماته تجاه اللاجئين الفلسطينيين ووكالة الأونروا.

وطالب التجمع الديمقراطي بأكبر تحرك جماهيري للضغط على وكالة الأونروا لإجبارها على التراجع عن خطواتها المستهجنة تجاه اللاجئين الفلسطينيين، وتصويب أدائها وأخطائها باعتبار تشكل رافعة لمجتمع اللاجئين والعاملين فيها وإنهاء معاناتهم التي حلت بهم لحين عودتهم إلى ديارهم وممتلكاتهم التي هجروا منها منذ العام 1948.

التعليقات

Send comment