كتب أ. إياد مغاري مدير دائرة شؤون اللاجئين في حماس

دائرة شؤون اللاجئين - غزة

    • •لا زال شعبنا الفلسطيني في الوطن والشتات يحيي الذكرى الثانية والسبعين لنكبة واغتصاب فلسطين عام 1948م، لتبقى ذاكرة الأجيال جيلاً بعد جيل، وتبقى فلسطين متجذرة في وعي الأجيال وعقولهم، فلا ينسون أبداً حقهم التاريخي والديني على أرض فلسطين، وأن هذه الدولة المزعومة وهذا الكيان المسخ قام على اغتصاب الأرض، ونهب الممتلكات و مارس كل أشكال الاجرام و الارهاب والقتل، وحبك الدسائس والمؤامرات التي مورست ضد عرب فلسطين.

      •رسالتنا في ذكرى النكبة لشعبنا بأن يتسلح بالوعي الجمعي والروح المعنوية الوثابة على طريق التأكيد على حقوقه التي لا تسقط بالتقادم فما ضاع حق وراءه مطالب، وستبقى أمتنا ولادة بالثوار الأحرار، لأن شعبنا الفلسطيني لا ولم ولن يتنازل عن وطنه ولن يتراجع عن حقه في العودة إلى دياره التي هجر منها مهما بلغت التضحيات أو تعاقبت الأجيال، متمسكين بمفاتيح بيوتهم التي هجروا منها في فلسطين من رأس الناقورة حتى ام الرشراش فشعبنا لا يفرق بين شبر وشبر من الوطن.

      •رسالتنا في ذكرى النكبة، تحية اجلال واكبار وتقدير لشعبنا الفلسطيني في غزة والضفة والقدس وأراضي 48. وفي مخيمات اللجوء وفي الشتات أننا باقون على العهد بأن فلسطين من بحرها لنهرها حقنا كشعب فلسطيني لا مساومة ولا تفريط ولا تراجع وعودتنا إلى فلسطين حق لا يسقط بالتقادم، وحقنا في المقاومة تكفله الشرائع والقوانين كافة .

      •رسالتنا في ذكرى النكبة الرفض الكامل لكل أشكال التطبيع والتنسيق الأمني مع الاحتلال، ونعتبره طعنة في ظهر الشعب الفلسطيني وانتهاكاً لحقوقه وتشجيعاً للعدو لارتكاب المزيد من الجرائم بحق شعبنا ومقدساته، وندعو جماهير أمتنا للتمسك بحقهم الثابت في أرض المسرى وقبلة المسلمين الأولى حتى يأذن الله بالحرية والتحرير.

      •رسالتنا في ذكرى النكبة أن صفقة القرن لن تمر باذن الله سبحانه وتعالى ما دام فينا عرق ينبض وأن كل المؤامرات والمخططات التي تستهدف الوجود الفلسطيني و تهويد القدس وشطب حق اللاجئين وإنهاء عمل الأونروا ،  وضم الأغوار الفلسطينية ستبوء بالفشل أمام صمود وثبات شعبنا الفلسطيني.

       

      المجد والخلود لشهدائنا الأبرار والشفاء العاجل لجرحانا الميامين  والحرية للأسرى البواسل وإنا لعائدون بإذن الله سبحانه وتعالى

التعليقات

Send comment