نصار: بعد 72 على النكبة العودة باتت الينا أقرب

دائرة شؤون اللاجئين - غزة

أكد عضو اللجنة الشعبية في دير البلح أ. رامي نصار أن فلسطين من بحرها لنهرها حقنا كشعب فلسطيني، لا مساومة ولا تفريط ولا تراجع، وعودتنا إلى فلسطين حق لا يسقط بالتقادم، وحقنا في المقاومة تكفله الشرائع والقوانين كافة.

واشار نصار خلال المؤتمر صحفي الذي نظمته اللجنة الشعبية للاجئين – دير البلح صباح أمس الخميس، في ذكرى النكبة 72عاما على تهجير اهلنا من أرضنا، أن  نكبة شعبنا سنة 1948م، شكلت عملية تحول مأساوي أثرت على مجمل حياة الشعب الفلسطيني، بعد عمليات سلب وقتل ممنهجة لتفريغ الأرض من أهلها، وطرد مئات الآلاف من ديارهم وأوطانهم، ونهب ثرواتهم وممتلكاتهم.

وأضاف نصار أن شعبنا الفلسطيني سيظل صامدا ثابتا على ثغور العودة، يناضل بكل عزيمة وإصرار رغم كل الواقع الصعب والمعقد الذي يعانيه، والتي انسحبت أيضا لتطال بقاع أخرى في وطننا العربي وعالمنا الإسلامي.

وشدد نصار على أن النكبة ستبقى شاهد على أكبر مأساة إنسانية مستمرة في التاريخ الحديث، حيث هجّر الاحتلال مئات الآلاف، وقتّل آلاف آخرين، حيث يحيي شعبنا الفلسطيني هذه الذكرى بفعاليات ومسيرات سلمية حاشدة، تثبت عزمه وإصراره على دفع ضريبة التحرير والعودة لكل شبر في الوطن، في غزة والضفة والقدس والأرض المحتلة عام 48.

ودعى نصار جموع شعبنا للتسلح بالوعي الجمعي والروح المعنوية الوثابة، على طريق التأكيد على حقوقه التي لا تسقط بالتقادم، فما ضاع حق وراءه مطالب، لأن أمتنا ستبقى ولادة بالثوار الأحرار، ولأن شعبنا الفلسطيني لا ولم ولن يتنازل عن وطنه، ولن يتراجع عن حقه في العودة إلى دياره التي هجر منها مهما بلغت التضحيات أو تعاقبت الأجيال، متمسكين بمفاتيح بيوتهم التي هُجروا منها في فلسطين من رأس الناقورة حتى أم الرشراش، فشعبنا لا يفرق بين شبر وشبر من الوطن .

وأكد  نصار على رفض اللجان الشعبية المطلق للهجمة الأمريكية الصهيونية التي تستهدف تهويد وابتلاع ما تبقى من الوطن، عبر مصادرة وضم الأغوار تنفيذا لما يسمى بصفقة القرن، ما يزيد من حجم التحديات الخطيرة التي تمر بها القضية الفلسطينية.

وحيا نصار باسم اللجان الشعبية للاجئين جماهير شعبنا الصامد على امتداد رقعة الوطن في القدس والضفة وغزة وال48 كما وشد على أيادي شعبنا المرابط على ثغور العودة في الشتات، ودعاهم للمشاركة الفاعلة والواسعة في جميع فعاليات ذكرى النكبة، لنظهر للعالم كم نحن موحدون خلف حقنا في العودة.

واشار نصار إلى أن اللجان الشعبية ستبقى تؤكد على حق شعبنا الفلسطيني المشروع في مقاومة الاحتلال بكل الوسائل والسبل المتاحة والمشروعة، بما يكفل حماية الوطن وصون مصالح شعبنا في كل مكان.

مشددا على رفض اللجان الشعبية الكامل لكل أشكال التطبيع مع الاحتلال، وتعتبره طعنة في ظهر الشعب الفلسطيني وانتهاكا لحقوقه وتشجيعا للعدو لارتكاب مزيد من الجرائم والانتهاكات بحق شعبنا ومقدساته، داعيا جماهير امتنا للتمسك بحقهم الثابت في ارض الأسرى والمسرى وقبلة المسلمين الأولى، حتى ياذن الله بالحرية والتحرير.555دير البلح 2

التعليقات

Send comment