اللجان الشعبية تنعي ضحايا كورونا من أبناء شعبنا في المنافي والشتات

قطاع غزة - اللجان الشعبية للاجئين

بيان صحفي صادر عن اللجان الشعبية للاجئين

اللجان الشعبية تنعي ضحايا كورونا من أبناء شعبنا في المنافي والشتات

تتواصل معاناة شعبنا الفلسطيني من التشرد والنزوح ، ومن التوزع على منافي الأرض، فيما تأتي جائحة كورونا كحلقة أخرى في مسيرة المعاناة، لتأخذ دورها هي الأخرى في طريق الآلآم التي يكابدها شعبنا.

فتطالعنا الأخبار كل صباح عن تزايد أعداد الإصابات والضحايا بين أبناء شعبنا في المنافي والشتات، في أمريكا الجنوبية والشمالية وفي اوروبا وكندا، كما في منافي ومخيمات اللجوء لأبناء شعبنا الذي طرد من أرضه في نكبة عام  1948 ، وجثوم الاحتلال الصهيوني العنصري على مدنه وقراه عنوة وغصبا.

وإننا إذ نؤكد على وحدة حال شعبنا في شتى أماكن تواجده، لنتقدم باسم اللجان الشعبية للاجئين من أمتنا العربية ومن شعبنا الفلسطيني، وفي مقدمتهم ذوي ضحايا وباء كورونا الذين وصل عددهم أكثر من 63 ضحية في الوطن و المنافي والشتات حتى الان، بأحر التعازي وأبلغ معاني المواساة، سائلين المولى عز وجل أن يتغمدهم بواسع رحمته، وأن يحشرهم في زمرة الشهداء.

كما نتمنى من العلي القدير للمصابين الذين بلغ عددهم أكثر من 1253 اصابة حتى الان الشفاء العاجل والعافية التامة.

كما ونؤكد على مطالبنا المستمرة من وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "أونروا" بأن تأخذ دورها المنوط بها كاملا والعمل على توفير كل مستلزمات الوقايه والعلاج لكافة اللاجئين الفلسطينيين في المخيمات ومناطق اللجوء في ظل جائحة كورونا، وأن تكف عن الاعتماد على جهود المنظمات والدول الأخرى، للقيام بما كان عليها القيام به عوضا عنها.

وستبقى الاونروا كمؤسسة دولية مفوضة من الامم المتحدة لرعاية اللاجئين ويقع على عاتقها توظيف عضويتها في منظمة الصحة العالمية لتأمين كل ما يلزم للمحافظة على سلامة اللاجئين الفلسطينيين في المخيمات ومناطق اللجوء من هذا الوباء

اللجان الشعبية للاجئين

غزة-فلسطين

الأحد الموافق 3-5-2020م

التعليقات

Send comment