الأونــــروا ستطلق نداء استغاثة موسّع لمواجهة فيروس كورونا المستجد خلال اجتماع منتصف الشهر الجاري"

دائرة شؤون اللاجئين - غزة

كشف الناطق باسم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونــــروا" سامي مشعشع "سيكون هناك اجتماعًا هامًا في ١٥ نيسان الجاري بالتنسيق بين الأردن والسويد في اجتماع ثلاثي سيجمع المفوض العام لـلأونــــروا فيليب لارازيني مع وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي ووزيرة خارجية السويد آن ليند لحث الدول على ضرورة دعم الأونــــروا، مُشيرًا أيضًا "ستطلق نداء استغاثة موسّع لمواجهة تداعيات الجائحة الكبيرة، وبحمد الله حتى اللحظة لم تصل إلى المُخيّمات".

وقال سامي مشعشع في تصريحات إذاعية صباح اليوم الأربعاء ٨ نيسان: إنّ "الأونــــروا لا تخفي على أحد حجم الوضع الصعب جدًا الذي تعيشه جراء الأزمة المالية"، مشيراً إلى أنّ نداء الاستغاثة الذي أطلقته الوكالة بقيمة ١٤ مليون دولار لتغطية احتياجات الـلاجئين في مواجهة جائحة كورونا لم نحصل منه إلا على أقل من ٤ مليون دولار وهذا الرقم متواضع جدًا.

وأكَّد سامي مشعشع خلال حديثه أنّ "فيروس كورونا لا يقف على أبوابة المُخيّمات في كافة مناطق عمليات أونروا، بل أنّ المُخيّمات معرّضة لوصول الفيروس، ولهذا عندما تتحرّك المؤسسات الدوليّة لن تتكلل جهودها بالنجاح إلا بالتعاون ودعم هذه المُخيّمات".

وأشار سامي مشعشع إلى أنّ "الأونــــروا قامت بإعادة تدوير المبالغ الموجودة لديها من أجل توفير الأساسيات في مواجهة هذا الجائحة، من توزيع معقمات ومنظفات وتوزيع مواد غذائيّة وتوصيلها إلى منازل الـلاجئين، والأدوية لأصحاب الأمراض المزمنة، ولكن هذا لا يكفي خصوصًا في إقليم لبنان وإقليم سوريا وإقليم غزة".

وبيّن سامي مشعشع أنّ "المُخيّمات والـلاجئين لا تُثار أوضاعهم الكارثية في الإعلام بالشكل المطلوب وهذا لا يعني أن هناك نصف مليون لاجئ في سوريا يعيشون في جنة النعيم بل يعيشون أوضاعًا صعبة للغاية حتى من قبل هذه الجائحة".

وتابع سامي مشعشع خلال حديثه: "هذا العام نحتاج إلى ٢٧٠ مليون دولار فقط لإدارة خدماتنا الطارئة في إقليم سوريا، وحتى اليوم لم نحصل إلّا على أموال قليلة، وهذا الحديث ينسحب على بقية المناطق أيضًا".

وفي ختام حديثه، شدّد سامي مشعشع على ضرورة "دعم الأونــــروا لأنّ الاكتظاظ في المُخيّمات معروف للجميع، والشمس لا تدخل إلى بعض منازل الـلاجئين في إقليم لبنان على طوال العام بسبب التكدس الكبير، وهذا مؤشر خطير".

التعليقات

Send comment