بيان صادر عن اللجان الشعبية للاجئين في ذكرى يوم الارض ارضنا رمز هويتنا... ونحن سياجها الحامي

اللجان الشعبية للاجئين - غزة

بيان صادر عن اللجان الشعبية للاجئين

في ذكرى يوم الارض

ارضنا رمز هويتنا... ونحن سياجها الحامي

 

يا جماهير شعبنا المرابط

ونحن نحيي الذكرى الرابعة والأربعون ليوم الأرض، نقول بكل ثقة بموعود الله تعالى، آن لهذا القرن الذي استبيحت فيه ارضنا الفلسطينية وتعرضت للنهب والتمزيق أن ينتهي، لتستعيد حريتها و هويتها العربية، ويرفع شعبنا المرابط على ثغور الوطن على مدى هذا الزمان بيارق العودة إلى أرضه، التي شردته منها الالة الصهيونية الهمجية وألقته في مخيمات اللجوء.

آن لنا ان نرفع في يوم الأرض رايات النصر على أضرحة شهداء الجليل الاشم، والمثلث الباسل، وسخنين وعرابة البطوف الاباء، وكفر كنا وشهداء الطيبة الأجلاء، وعلى أضرحة جميع الشهداء في مسيرة الاستقلال الذين عمدوا بدمائهم الزكية حرية هذا الشعب، رغم كل محاولات التذويب والتهويد، لتسطر دمائهم التي سالت في قرى الجليل والمثلث والنقب كما في غزة والضفة والقدس عنوان فشل سياسات العدو العنصرية.

من هنا نبرق بأسمى تحيات الإجلال والفخار والإعتزاز والاكبار لابناء شعبنا الباسل القابض على جمرتي الدين والوطن،  المتمسك بحقوقه الثابتة الغير قابلة للتصرف رغم جبروت الاحتلال وقمعه  بحق الارض والإنسان.

وفي هذه المناسبة نؤكد في اللجان الشعبية للاجئين  على ما يلي:

أولا: في ظل تصاعد الاستيطان في كل بقعة من بقاع وطننا المحتل، مستهدفا الضفة والقدس كما الجليل والمثلث والنقب، ومدن حيفا ويافا والرملة واللد، فالتطهير العرقي عبر القوانين الظالمة هو شعار هذا العدو، أرض اكثر وعرب اقل،  يفرض على كل قوى شعبنا مواجهة الاستيطان، الذي يجري توظيفه في تهويد المدينه المقدسه وتقطيع اوصال الضفه الفلسطينيه وضرب تواصلها الجغرافي، والتعاطي مع هذا الموضوع كمهمة وطنية قابلة لتحريك شعبنا في كافة أماكن تواجده، لمواجهة عربدات المغتصبين وسوائب الشذاذ، الذين يواصلون حرق الحجر والشجر والبشر دون رادع او حسيب.

ثانيا: ونحن نوجه أعطر التحايا لعراقيب النقب التي تعلن اصرارها على تمسكها بارضها وهويتها، رغم الجرافات ورغم الهدم والتشريد، نواصل توجيه الدعوات لانهاء الانقسام السياسي والجغرافي واستعادة الوحدة الوطنية على اسس وطنية،  لتأسيس حالة لبداية نهوض جماهير شعبنا في حركة واسعة تعيد القطار الفلسطيني الى سكة المقاومة بكافة أشكالها، لضمان افشال مخططات ضم الأغوار وإنهاء صفقة القرن، ومواصلة مسيرات العودة المجيدة لتحقيق حلمنا بالتحرير والعودة.

ثالثا: في ظل انشغال العالم بفيروس كورونا فلننشغل بتعزيز النسيج الإجتماعي لشعبنا، و مواجهة المخاطر المحدقة بمزيد من  توحيد جهود الإغاثة، وضمان وصول المساعدات إلى اللاجئين في كافة المخيمات، لضمان تعزيز صمودهم، لمواجهة الوبائين وباء فيروس كورونا ووباء الإحتلال حتى جلائه الكامل عن أرضنا.

فتحية لشعبنا في يوم الارض ، والمجد لشهداء شعبنا وشهداء يوم الارض.

عاشت ذكرى يوم الارض الخالد

المجد للشهداء في يوم الارض

الحرية للاسرى والنصر لفلسطين

اللجان الشعبية للاجئين

قطاع غزة-فلسطين

الاثنين الموافق 30/3/2020م

التعليقات

Send comment