مناشدات لـ"أونروا" لدعم صمود اللاجئين بمنازلهم في مواجهة "كورونا"

دائرة شؤون اللاجئين - بيروت

ناشد عدد من اللاجئين الفلسطينيين في مخيم نهر البارد، وكالة "غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينين-أونروا" ومنظمة التحرير الفلسطينية، لدعمهم والتخفيف من الأعباء المالية الملقاء على عاتقهم بعد التزامهم بقرار الحكومة اللبنانية بعدم الخروج من المنازل لأسبوعين ضمن "حالة الطوارئ الصحية" لمكافحة انتشار فيروس "كورونا".

وقال أحد العاملين في المخيم من خلال فيديو انتشر على مواقع التواصل الإجتماعي: "إنه لا شك بصواب قرار الحكومة اللبنانية القاضي بالبقاء في المنازل لأسبوعين، ولكن، هذا ألا يحتاج، على صعيد المخيمات الفلسطينية، إلى قرار مواز من قبل "الأونروا" ومنظمة التحرير بدعم اللاجئين خلال هذه الفترة.   وأوضح أن أوضاع اللاجئين الفلسطينيين لا تحتمل المساس بالقوت اليومي لكثير من العمال وأصحاب المحلات، بخاصة مع التراكمات التي ساهمت في تراجع الأوضاع الاقتصادية للاجئين بشكل هائل، خلال الفترة الأخيرة التي شهدت إجراءات وزارة العمل اللبنانية بحق الفلسطينيين،وما تبعه من أزمة اقتصادية ومالية لبنانية مستمرة.

بدوره، أشار شاب آخر إلى أن اللاجئين الفلسطينيين لا يمكن أن ينتظروا أي دعم من قبل الحكومة اللبنانية، التي تعجز عن دعم شعبها أساساً، لذا، يتوجب على "أونروا" ومنظمة التحرير القيام بهذه الخطوة الأساسية، باعتبارهما المسؤولين عن اللاجئين الفلسطينين في لبنان.  

إلى ذلك، أكد أحد أصحاب المحلات في المخيم، أن على جميع اللاجئين الفلسطينيين الالتزام بقرار الحكومة اللبنانية وعدم الخروج من المنازل، لكن إنجاح هذا القرار، على الصعيد الفلسطيني، مرتبط بدعم مباشرة "أونروا" والقيادة الفلسطينية، اللتين من المفترض أن يجدا الحلول لإنجاح هذه الخطة في المخيمات الفلسطينية.

 

التعليقات

Send comment