بيان صحفي صادر عن اللجان الشعبية للاجئين - قطاع غزة

دائرة شؤون اللاجئين - غزة

تنظر اللجان الشعبية بعين الخطورة لما حدث في أحد منازل مخيم البريج ابان المنخفض الجوي الأخير، والذي أسفر عن وفاة الطفلة دعاء عاطف أبو شمالة واصابة شقيقتها، جراء سقوط خزان مياه عليهم بسبب الرياح الشديدة التي صاحبت المنخفض الجوي القوي الذي مرت به غزة قبل ايام.

وفي الوقت الذي تبرق فيه اللجان الشعبية بأحر التعازي لعائلة أبو شمالة الكرام  بمصابهم الجلل، وتتمنى الشفاء العاجل والتام لشقيقتها المصابة، فانها تؤكد على ما يلي:

-         أولا: تحمل اللجان الشعبية  للاجئين الأونروا مسؤولية اعادة بناء المنزل وتعويض العائلة عما اصابها، وعدم ترك الأمر للمبادرات الفردية التي لا تعفي الأونروا كمؤسسة دولية مسؤولة بالأساس عن اغاثة وتشغيل اللاجئين.

-         ثانيا: تطالب اللجان الشعبية وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "أونروا" القيام بمسؤولياتها تجاه ضمان سلامة اللاجئين، وعدم تركهم تحت رحمة المنازل أو الغرف الصغيرة المسقوفة بألواح الزينقو الذي يصبح عرضة للتطاير في الهواء من شدّة الرياح، أو ألواح الأسبست الذي يُسبّب العديد من الأمراض.

-         ثالثا: تدعو اللجان الشعبية الأونروا للعمل على جلب مشاريع من الدول المانحة لاعادة بناء المنازل المهترئة في المخيمات، والتي لم يستطع اصحابها اعادة بنائها جراء الحصار المفروض على غزة ، والذي جعل الحياة أكثر صعوبة بالنسبة لمعظم سكان المُخيّمات،  وارتفاع معدلات البطالة بشكلٍ كبير بين الأسر التي باتت لا تستطيع إعالة أنفسها، وتعتمد على المساعدات الغذائية التي تقدمها "أونروا.

-         رابعا: تطالب اللجان الشعبية الأونروا بتشكيل لجنة طوارئ عليا على مدار الساعة لاغاثة اللاجئين وضمان سلامتهم، ليس من عواقب المنخفضات الجوية فحسب، بل ومن عواقب الأمراض والأوبئة المنتشرة، والقيام بحملات تعقيم وتطهير للمخيمات شوارع ومنازل، فضلا عن حملات التوعية والتثقيف لرفع نسبة الوعي تجاه وباء كورونا المنتشر عالميا.

اللجان الشعبية للاجئين

قطاع غزة

16-3-2020م

للاطلاع على البيان 

اضغط هنا 

التعليقات

Send comment