الجبهة الشعبية تحذر من تداعيات تقليص خدمات "الاونروا" ودعوات لمسيرة رافضة

دائرة شؤون اللاجئين - غزة

حذرت  الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين من تداعيات إجراءات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (الاونروا) بتقليص خدماتها المقدمة للاجئين الفلسطينيين.

وشدّدت الجبهة الشعبية على ضرورة التمسك بحقوق اللاجئين وعدم التفريط بحق العودة، داعيةً الفلسطينيين في الخروج بمسيرات رافضة لقرارات (الاونروا) المتمثلة بتقليص الموازنة العامة عام2020.

واوضحت الجبهة خلال فعالية بعنوان "مؤامرة تصفية حقوق اللاجئين لن تمر" في محافظة شمال غزة، ان الإعلان عن تقليصات وكالة الغوث تأتي في ظل سعي الادارة الامريكية لنفيذ مخطط "صفقة القرن" الهادفة لشطب حقوق الفلسطينيين.

التصدي للمؤامرة

سرحان سرحان عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية، أكد على ضرورة التصدي لأية محاولات من قبل إدارة (الاونروا) للانقضاض على حقوق الفلسطينيين منها حق العودة، مشدّدا على انه لا يمكن المساومة على تلك الحقوق.

وقال سرحان، "لن نسمح على الإطلاق بتكرس الاونروا لهذه السياسة كأمر واقع، الهادفة لكسر إرادة اللاجئ الفلسطيني، مبينا أن (الاونروا) تبرر إجراءاتها في الاعلان بتقليص الموازنة للاستمرار في هذه السياسة "الظالمة" التي تساهم في إنهاء قضية اللاجئين.

وحذر وكالة الغوث من تجاوز إجراءاتها "الخطيرة" التي ستطال الفقراء والموظفين والخدمات الصحية والتعليمية، مبينا ان محاولة تزوير الرواية الفلسطينية تتساوق مع مخططات "خطة ترامب".

وشدّد سرحان، على مواصلة الضغظ على إدارة وكالة الغوث، حتى تتراجع عن إجراءاتها في الخروج عن مهامها العاتق عليها في خدمة اللاجئين.

ودعا سرحان، (الاونروا) الى ضرورة التراجع فورا عن قراراتها، وعدم التماشي مع سياسات الولايات المتحدة في المزيد من خنق الشعب الفلسطيني وفرض العقوبات عليه.

لن نسمح بتمرير المؤامرة

وعن التصدي لقرارات (الاونروا)، قال ابراهيم السلطان القيادي في الجبهة الشعبية، "إن لجان الشعبية بصدد تنظيم مسيرة شعبية رافضة لقرارات التقليص، وذلك يوم الاربعاء القادم أمام مقر الاونروا وسط مدينة غزة".

واضاف السلطان في حديث مع "وكالة فلسطين اليوم الاخبارية"، انه لن نسمح بالمساس بخدمات الوكالة التي تسعى الولايات المتحدة الى إنهائها وتوطين اللاجئين في الدول المضيفة.

وحذر إدارة وكالة الغوث من تنفيذ قراراتها تحت ذرائع الازمة المالية، التي تمس شريحة الفقراء وكافة الخدمات المقدمة لهم

وشدّد السلطان على ضرورة الحفاظ على وحدة وكالة (الاونروا) باعتباؤها الشاهد على جريمة العصر وتهجير جيش الاحتلال للشعب الفلسطيني من ارضه عام1948 .

إبادة جماعية

ومن جانبها، قالت مسؤولة اتحاد لجان المرأة هنية سحويل، إن الولايات المتحدة ومعها (إسرائيل) تقودان مؤامرة كبيرة بحق الشعب الفلسطيني، بهدف تصفية القضية الفلسطينية.

واضافت سحويل في تصريح "لوكالة فلسطين اليوم الاخبارية"، أن خروجنا في فعاليات مناهضة لقرارات (الاونروا) ، من اجل ردعها عن تمرير مخططات تستهدف اللاجئين، مشددة على رفض الفلسطينيين تلك القرارت الظالمة.

ووصفت قرارات (الاونروا) بـ"الابادة الجماعية" بحق 5 ملايين فلسطيني، في وقت تشهد فيه الساحة الفلسطينة انقسام فصائلي بين حركتي "فتح" و"حماس"، إضافة للحصار الاسرائيلي المفروض على القطاع، ومؤامرة "صفقة القرن.

وكان اتحاد الموظفين بوكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا" قد أعلن أمس الاربعاء عن بدء نزاع عمل مع إدارة الوكالة حتى يتم تلبية مطالبه العادلة، وجاء ذلك بعد إعلان مدير الوكالة الغوث ماتيس شمالي عن تقليص 10% من الموازنة السنوية، الامر الذي سيؤثر سلبًا عن تقديم خدماتها للاجئين.

التعليقات

Send comment