الهيئة 302 : نرفض مخططات سلطات الاحتلال لإنهاء عمل الأونروا في القدس

دائرة شؤون اللاجئين - حماس - بيروت

أصدرت "الهيئة 302 للدفاع عن حقوق اللاجئين" بياناً صحفياً أعربت فيه عن رفضها المطلق لمخططات سلطات الاحتلال الإسرائيلي  لإنهاء عمل وكالة "الأونروا" في شرق القدس المحتلة. تقدم الوكالة خدماتها إلى حوالي 100 ألف لاجئ فلسطيني مسجل، حيث تسعى تلك المخططات إلى إغلاق المدارس والمراكز الصحية التابعة للوكالة، وتحويلها لبلدية الاحتلال، ولاحقاً مصادرة كل العقارات التابعة للوكالة، في حين سيتم إلغاء تسمية مخيم شعفاط للاجئين الفلسطينيين واعتباره حيّاً من أحياء القدس.

بيان "الهيئة 302" جاء عقب سلسلة من الإجراءات المنظمة التي ينفذها الاحتلال في شرق القدس المحتلة؛ بدأت مع القانون الذي صدر عن ما يسمى بمجلس الأمن القومي للاحتلال مطلع العام 2019 وإعلان الرئيس السابق لبلدية القدس نير بيركات بأنه لن يعطي ترخيصاً لفتح مدارس "الأونروا" الستة في القدس للعام الدراسي 2018 – 2019.

ثم المصادقة على مشروع قانون قدمه إلى الكنيست النائب الحالي عن حزب "الليكود" نير بيركات في 28/11/2019 يهدف إلى حظر عمل وكالة "الأونروا" في قطاع غزة والضفة الغربية، وفي القدس خاصة بدءً من العام 2020، والذي لاقى تأييداً شاملاً من معسكر اليمين المتطرف، إذ وقّع عليه رؤساء الكتل البرلمانية لكل من أحزاب "الليكود" و"إسرائيل بيتنا" و"شاس" و"يهودية التوراة" و"البيت اليهودي" و"اليمين الجديد".

ثم قيام الإحتلال بتاريخ 18/12/2019 بافتتاح مبنى جديد يضم مكتباً متخصصاً للخدمات الإجتماعية وعيادة لرعاية الأمومة والطفولة في حي صور باهر بالجنوب الشرقي من مدينة القدس.

وآخر تلك الإجراءات مصادقة بلدية الإحتلال في القدس يوم الأربعاء 1/1/2020 على إقامة منطقة تعليمية بديلة عن مدارس "الأونروا" في شرق القدس المحتل تابعة لـ "وزارة التربية والتعليم الإسرائيلية" في مخيم شعفاط وعناتا، بتكلفة 2.25 مليون دولار.

ورأت "الهيئة 302" في بيانها بأن تلك المخططات تأتي تماشياً مع ما يسمى بصفقة القرن التي تهدف إلى تصفية قضية اللاجئين الفلسطينيين وحقهم في العودة إنطلاقاً من إضعاف وكالة "الأونروا" في شرق القدس المحتلة تمهيداً لإنهاء عملها بالكامل، والعمل على تهويد القدس.

وطالبت "الهيئة 302" في بيانها الأمم المتحدة بالتدخل لحماية منشآتها وموظفيها في القدس المٍحتلة وفقاً للقوانين الدولية مرعية الإجراء والتي تأخذ بعين الاعتبار تسهيل عمل الوكالة في القدس كمنطقة محتلة.

ودعا البيان اللاجئين الفلسطينيين في القدس إلى مقاطعة تلك المنشئات التي يقيمها الاحتلال، والتداوي بعيادات "الأونروا" والاستفادة من كافة الخدمات التي تقدمها الوكالة.

التعليقات

Send comment