مشعشع : الوضع المالي لوكالة الأونروا لا يبشر بخير

دائرة شؤون اللاجئين - حماس - غزة

أكد المتحدث باسك وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا سامي مشعشع ان الوضع المالي للوكالة لا يبشر بخير ، حيث ان الأونروا تحتاج الى ميزانية أعلى من ميزانية العام الماضي والتي تقدر ببليون و200 مليون دولار لتتمكن من تقديم الحد الادنى من خدماتها فقط.

وأشار الى ان الوكالة تحث الدول الداعمة البقاء على تعهداتها المالية تجاه الاونروا كما تسعى للوصول الى متبرعين جدد في ظل وجود لاجئين بالقطاع وسوريا تحت خط الفقر حيث اعلنت الامم المتحدة غزة غير قابلة للحياة عام 2020.

وتابع مشعشع في حديث مع إذاعة صوت فلسطين رصدته سوا ان الوكالة تحتاج الى ميزانية اعلى من ميزانية العام المنصرم والتي تقدر بـ بليون و 200 مليون دولار لتتمكن من تقديم الحد الادنى من خدماتها فقط مشيرا الى ان الاتحاد الاوروبي يقدم الجزء الاكبر من ميزانية الوكالة التي تعاني من عجز تراكمي يرحل من عام الى اخر.

واضاف مشعشع ان الوكالة تركز على جمع التبرعات من الدول الاسلامية والعربية في ظل محاولات اضعاف الوكالة والتأثير على صناع القرار من خلال بذل جهد كبير لتغيير البرلمانات الصديقة لثنيها عن التصويت لتبرعات الاونروا بحجة ان مناهج الاونروا تحرض على العنف.

وقال مشعشع ان ميزانية الاونروا تقسم الى ثلاثة انواع وهي الميزانية العادية التي تخدم 5 مليون ونصف لاجئ وندفع رواتب الموظفين وهناك ميزانية الطوارئ المنقذة للحياة التي تقدم مساعدات لمليون لاجئ كل ثلاثة اشهر بغزة اضافة الى نصف مليون لاجئ فلسطيني في سوريا، وميزانية المشاريع التي تمكننا من اعادة بناء ما دمره الاحتلال في غزة ودفع بدالات الاجار هناك واعادة اعمار مخيم نهر البارد الذي دمر بالكامل عام 2006 ومخيمي اليرموك ودرعا في سوريا.

واضاف مشعشع ان الوكالة تحضر لاجتماع الهيئة الاستشارية مع الاتحاد الاوروبي وجامعة الدول العربية والدخول الى دول العالم الاسلامي والدول الاسيوية لصالح التبرع للوكالة.

التعليقات

Send comment