مفوض الأونروا يكشف الدور الأمريكي والإسرائيلي وراء استقالته

دائرة شؤون اللاجئين - حماس - نيويورك

اتهم مدير وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل الفلسطينيين (الأونروا) بيير كرينبول الولايات المتحدة وإسرائيل بالوقوف خلف التحقيق الذي دفعه للاستقالة من منصبه.

كرينبول قال في بيان وجهه إلى العاملين في الأونروا إنه كان من الواضح أن تصديه "بشكلٍ صارمٍ لكل نقطة وادعاء قدمه كل من مبعوث الولايات المتحدة والممثل الدائم لإسرائيل في نيويورك.. لن يمر دون دفع الثمن".

المفوض السابق للأونروا قال إن الحديث عن أن "التحقيق حدث بمعزل عن إمكانية استغلاله لدوافع سياسية هو أمر ساذج"، مشيرا إلى أنه تم "استغلاله بالفعل من قبل أولئك الذين ينتقصون من الأونروا بدون هوادة بغية تحقيق أهدافهم، في حين كان تطبيق ما يسمى بـ “صفقة القرن” في أوجه".

أهم ما جاء في البيان

إلى لاجئي فلسطين، لقد تعرضتم لظلم تاريخي منذ 1948 ومستمر حتى اليوم، أعلم أن أقدارنا مرتبطة ارتباطا وثيقا وسأحمل في قلبي إلى الأبد أعظم صفة عندكم: قدرتكم على التصدي بصلابة وعلى عدم الاستسلام.

خلفيات

في 6 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، ذكرت الأمم المتحدة أن كرينبول استقال من منصبه وأن الاستقالة أصبحت نافذة على الفور.

الأمم المتحدة أعلنت في بيان أن أمينها العام أنطونيو غوتيريش "منح المفوض العام للأونروا إجازة إدارية لحين مراجعة "أمور متعلقة بالإدارة" في الوكالة.

كرينبول، وهو سويسري، تولى منصب مفوض عام الأونروا عام 2014، وشغل في السابق منصب مدير العمليات في اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

غوتيريش ذكر في بيان أنه تلقى تقريرا خاصا من مكتب الأمم المتحدة لخدمات الرقابة الداخلية، بشأن التحقيق الجاري مع كرينبول، قائلا إن التحقيقات الأولية "تستبعد الاحتيال أو اختلاس الأموال المخصصة للخدمات.. ولكن هناك قضايا إدارية يتعين التعامل معها".

البيان أضاف أنه "على مدى الأشهر القليلة الماضية، بدأت الأونروا مراجعة داخلية لوظائفها والمساءلة... وذلك من أجل ضمان أن تمارس عملها وفق أعلى معايير المهنية والشفافية والفاعلية".

في مارس/ آذار الماضي، تم إخطار كرينبول بأن الأمانة العامة للأمم المتحدة تجري تحقيقا "بناء على اتهامات وردت بحق موظفين في الأونروا تتعلق بأداء وظيفي غير مرض". ولم يتم الإعلان عن فحوى تلك الاتهامات تفصيلا.

في يوليو/ تموز الماضي، كشفت وسائل إعلام عالمية عن تقرير سري صادر عن مكتب الأخلاقيات في الأونروا قال إن "أعضاء بالإدارة العليا للوكالة أساؤوا استغلال سلطتهم، وسط ممارسات تشمل المحسوبية والتمييز، وسوء السلوك الجنسي".

التقرير ذكر أن كرينبول طلب على سبيل المثال بالحصول على بدَلات يومية (مبالغ مالية) في أوقات لم يكن موجودًا فيها بمقر الوكالة في القدس.

وزارة الخارجية الإسرائيلية وصفت تعيين بديل لكرينبول بأنه "مجرد الخطوة الأولى في عملية طويلة مطلوبة للقضاء على الفساد وزيادة الشفافية ومنع تسييس الوكالة".

الأونروا تواجه مشكلات في التمويل منذ العام الماضي إثر إعلان الولايات المتحدة، أكبر مانح للوكالة، وقف المساعدات التي تدفعها والبالغة 360 مليون دولار سنويا.

واشنطن قالت إن بعض أنشطة الأونروا مناهضة لإسرائيل.

تأسست الأونروا بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1949، لتقديم المساعدة والحماية للاجئين الفلسطينيين إلى أن يتم التوصل إلى حل عادل لمشكلتهم.

الأونروا تقدم خدمات في مجالات التعليم والصحة والإيواء والإغاثة لأكثر من خمسة ملايين لاجئ مسجلين في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية إضافة إلى اللاجئين في دول مجاورة مثل الأردن ولبنان وسوريا.

الأونروا تواجه مشكلات في التمويل منذ العام الماضي إثر إعلان الولايات المتحدة، أكبر مانح للوكالة، وقف المساعدات التي تدفعها والبالغة 360 مليون دولار سنويا.

سويسرا وهولندا وبلجيكا علقت بشكل منفصل الدفعات المالية للأونروا بسبب المشكلات الإدارية التي تخضع حاليا للتحقيق.

المتحدثة باسم الوكالة قالت إن الأونروا لا تزال بحاجة إلى 89 مليون دولار لمواصلة عملياتها حتى نهاية هذا العام.

يوم الجمعة الماضي، صوتت الجمعية العامة للأمم المتحدة بأغلبية 170 دولة لصالح قرار بتمديد ولاية الأونروا حتى نهاية يونيو/ حزيران 2023.

لم يعترض على القرار سوى إسرائيل والولايات المتحدة، فيما امتنعت 7 دول عن التصويت.

التفويض الحالي للأونروا ينتهي في 30 يونيو/ حزيران 2020.

التعليقات

Send comment