عائلات فلسطينية محتجزة في سجن جزيرة يونانية منذ 50 يومًا

وكالات أنباء - أثينا

أطلق عشرات اللاجئين الفلسطينيين والسوريين المحتجزين في سجن جزيرة رودس اليونانية نداء مناشدة للعمل على إطلاق سراحهم ومتابعة أوضاعهم المزرية في السجن.

وقال ناشطون فلسطينيون في رسالة وصلت إلى "مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا"، وأعادت نشرها، إن المحتجزين وبينهم نساء وأطفال وكبار في السن يواجهون معاملة قاسية من إدارة السجن.

كان اللاجئون قد وصلوا إلى جزيرة رودوس في بداية شهر أكتوبر، وتم فصل الرجال عن النساء واحتجاز الرجال في سجن المخفر والنساء في مكان آخر وسط ظروف إنسانية وصحية صعبة جداً، بحسب الرسالة.

ونقل الناشطون عن أحد اللاجئين المحتجزين، أن إدارة السجن تفرض عليهم إجراءات مشددة، حيث تمنعهم من الخروج إلى ساحة السجن والوصول الى ندوة الطعام، كما أنها ترفض توزيع الأغطية الشتوية لهم بالرغم من الطقس البارد جدًا داخل "سجن النظارة"، الواقع مقابل خفر السواحل في جزيرة رودس.

ويؤكد المحتجزون في السجن، وجود حالات مرضية صعبة انتشرت بين اللاجئين في سجن الرجال، أهمها أمراض الكلى بسبب انعدام المياه الصحية، والأمراض الجلدية الناتجة عن انعدام النظافة وظروف الاحتجاز غير الصحية.

وحول سجن النساء قال اللاجئون إن معاناتهم تتفاقم في حجز النساء بسبب وجود أطفال دون العاشرة معهم ونساء حوامل، وسط إهمال كبير في تقديم العلاج.

وطالب اللاجئون المحتجزون في رسالتهم، المؤسسات الحقوقية والإنسانية والسفارة الفلسطينية التدخل العاجل، وإطلاق سراحهم وتحويل الحالات المرضية منهم للعلاج فوراً.

التعليقات

Send comment