أزمات مركبة يعيشها الفلسطينيون السوريون في مصر

دائرة شؤون اللاجئين - حماس - القاهرة

قالت مجموعة العمل من أجل فلسطيني سوريا إن اللاجئون الفلسطينيون يعانون من أزمات قانونية ومعيشية وصحية وتعليمية، تتضاعف تلك المعاناة مع شريحة الفلسطينيين السوريين ممن دخلوا الأراضي المصرية بطريقة غير نظامية.

وأوضحت المجموعة، في بيان، اليوم الإثنين، أن تلك الفئة من اللاجئين كانوا قد فروا من السودان وعبروا الحدود إلى مصر، ومروا بظروف صعبة خلال رحلة الهجرة بين السودان ومصر.

وبينت أن العديد من اللاجئين تعرضوا خلال الرحلة إلى تهديدات المهربين وعمليات سرقة والتهديد بالسلاح، علاوة على شح المياه والطعام والمسير لساعات تحت أشعة الشمس الحارقة.

وذكرت أن هؤلاء اللاجئون يعانون من عدم القدرة على الحركة والتنقل والعمل وتعليم أبنائهم، إضافة إلى عدم قدرتهم السفر خارج مصر عبر المنافذ المصرية من موانئ ومطارات، وذلك بسبب رفض السلطات المصرية تسوية أوضاعهم القانونية أسوة باللاجئ السوري، الذي تتم تسوية وضعه خلال أيام بموجب بطاقة اللجوء الذي يحصل عليها من المفوضية لمجرد وصوله مصر.

ونوهت مجموعة العمل إلى أن الأعوام الثلاثة الماضية شهدت انخفاضا ملحوظا في أعداد اللاجئين الفلسطينيين السوريين في مصر، لافتة إلى أن المؤشرات التي رصدتها أكدت أن العدد انخفض من 6 آلاف لاجئ إلى نحو (3500) عام 2018.

التعليقات

Send comment