أكد المؤتمر الشعبي للاجئين على رفضه لصفقة القرن ومؤتمر البحرين... مشير المصري: لايمكن لعدالة قضيتنا أن تكون بزاراً للمزايدات في سوق البحرين

دائرة اللاجئين/غزة - غزة

وسط حضور ومشاركة شعبية نظمت اللجنة الشعبية في مخيم جباليا مساء يوم الثلاثاء 18/6 المؤتمر الشعبي للاجئين تحت عنوان "الدفاع عن حق العودة في مواجهة صفقة القرن" في صالة نادي خدمات جباليا بمشاركة الفصائل الفلسطينية والقوى الوطنية والإسلامية في شمال القطاع، وبحضور عدد من المخاتير والوجهاء والشخصيات الاعتبارية.

نبيل دياب: تمسك الشعب الفلسطيني بثوايته وحقوقه سيفشل مؤتمر البحرين

أكد القيادي في حركة المبادرة الوطنية الفلسطينية نبيل دياب نيابة عن الفصائل الوطنية والإسلامية، أن صمود الشعب الفلسطيني وتمسكه بثوابته وحقوقه وفي مقدمتها حق العودة وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس سيفشل مؤتمر البحرين .

وأضاف أن إنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية ضروري للوقوف في وجه مؤامرة “ترامب.. نتنياهو” الرامية لتصفية القضية الفلسطينية.

أشار إلى أن ما تسمى (صفقة القرن) ليست خطراً على الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة وحسب، وإنما على الأمة العربية جمعاء كونها العنوان الجديد للمشروع الصهيوني الاستعماري التوسعي الهادف للتحكم بالمنطقة ونهب ثرواتها.

وأضاف: "نحن كشعب فلسطيني، سنبقى نعمل بكل جهد لمقاومة الاحتلال، ورفض وإفشال كل مشاريع تصفية القضية الفلسطينية؛ سواء سميت صفقة القرن، أو الوطن البديل، أو السلام الاقتصادي أو سميت المشروع الإقليمي.

مشير المصري: لايمكن لعدالة قضيتنا أن تكون بزاراً للمزايدات في سوق البحرين

وفي كلمة له قال النائب عن كتلة التغيير والإصلاح البرلمانية مشير المصري بأن القضية الفلسطينية تقف أمام محطة تاريخية هامة في مواجهة الإدارة الأمريكية للقبول، وتمهيد مراهنات الاحتلال عبر ما يسمى بـ صفقة القرن.

وأضاف المصري أن أرض فلسطين هي معادلة ثابتة من بحرها إلى نهرها؛ وأن فلسطين هي أرث للأجيال، وحق لثوابت الشهداء والأسرى والجرحى الذي عبدوا الطريق نحو القدس بدمائهم؛ وأن كل راهنات الاحتلال هي راهنات خاسرة أمام صمود شعبنا الفلسطيني.

وتابع المصري: " إن إرادة وصمود الشعب الفلسطيني اليوم أقوى من كل حالات التشرذم والضعف العربي الذي ينهش في قضيتنا الفلسطينية وثوابتها؛ وأن الثوابت الوطنية، والحقوق التاريخية لا تقبل المساومة؛ ولا يمكن لعدالة قضيتنا أن تكون بزاراً للمزايدات في سوق البحرين".

وأوضح المصري بأن مواجهة صفقة القرن تتطلب في المقام الأول توحيد الصف السياسي الفلسطيني، ووحدة الموقف الوطني يجب أن تترجم على أرض الواقع بتحقيق الوحدة الوطنية.

ولتحقيق ذلك فلا بد من الالتزام بكل الاتفاقيات الوطنية، وترجمة ذلك على أرض الواقع من خلال التحلل من كل الاتفاقيات مع الاحتلال، ووقف التنسيق الأمني، وبناء جبهة وطنية موحدة تترجم على أرض الواقع.

واختتم المصري كلمته بالقول: "بأن فلسطين أرض لا تقبل القسمة على اثنين، وأن العدو من خلال صفقة القرن يحاول قضم ما تبقى من حقوقنا، ونحن اليوم يجب أن نعلنها بموقف وطني عارم أن الحق الفلسطيني لا يتجزأ؛ وأننا سندافع عن حقنا بأرواح القادة منا قبل الجند".

 

مؤتمر جباليا 1

مؤتمر جباليا 2

مؤتمر جباليا 3

مؤتمر جباليا 4

مؤتمر جباليا 5

مؤتمر جباليا 6

مؤتمر جباليا 7

مؤتمر جباليا 8

التعليقات

Send comment