مسيرة في قرية "خبيزة" شمال حيفا إحياء للذكرى الـ71 للنكبة

وكالات - حيفا المحتلة

شارك الآلاف من فلسطينيي الأراضي المحتلة عام 48، مساء الخميس، في مسيرة العودة (22)، تحت شعار "يوم استقلالكم يوم نكبتنا"، في قرية خبيزة المهجرة والمهدمة في قضاء مدينة حيفا شمال فلسطين المحتلة عام 48، في الذكرى الواحدة والسبعين للنكبة الفلسطينية عام 1948.

وانطلقت المسيرة من فسحة ترابية في قرية خبيزة (تقع بين مدينة أم الفحم ومدينة حيفا)، والتي لم يبق منها سوى حجارة منازلها المبعثرة.

وكانت جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين داخل  فلسطين المحتلة عام 48، قد دعت  لهذه المسيرة، قائلة: "لقد مرت 71 عاما على نكبة شعبنا الفلسطيني، وملايين اللاجئين الفلسطينيين لا يزالون مشتتين في مخيمات اللاجئين في الوطن والشتات، محرمون من ممارسة حقهم الطبيعي في العودة والعيش على أراضيهم وفي قراهم ومدنهم".

وأضافت الجمعية أنه "منذ النكبة الفلسطينية عام 1948 وحتى يومنا هذا، لم تعالج قضية المهجرين في الداخل المحتل، بعد أن أعلن عن الحاضرين منهم غائبين، وصودرت أملاكهم المنقولة وغير المنقولة بقوانين جائرة، وهدمت منازلهم ودمرت قراهم ومدنهم عن بكرة أبيها، ومنع المهجرون من العودة إلى أراضيهم خلافاً لاتفاقية جنيف الرابعة".

وأكدت أنه "يعيش اليوم ما يقارب 250 ألف مهجر في القرى والمدن العربية التي استضافتهم منذ عام 1948".

بدوره، قال أيمن عودة، رئيس الجبهة الديمقراطية والعربية للتغيير، في كلمة لها بالمسيرة، "اكتسب ذكرى النكبة أهمية استثنائية هذه السنة، وهي ضرورة التصدي وإحباط صفقة القرن الأميركية".

وقال العضو العربي في الكنيست (البرلمان الإسرائيلي) أحمد الطيبي خلال مشاركته في المسيرة: إن "الآلاف، وخاصة الشباب هنا ليكرسوا الرواية الفلسطينية، وبأننا أصحاب وطن، وهذا الضلع من المثلث الفلسطيني يقول: لا، كبيرة وصارخة ضد صفقة القرن ومشاريع ترمب المعادية لشعبنا".

وأضاف الطيبي، "لا قانون القومية ولا هدم البيوت ولا قصف غزة ولا مستوطنات الضفة قادرة على إلغاء رواية شعبنا وحقوقه الوطنية الثابتة".

التعليقات

Send comment