استشهاد فلسطيني تعذيبًا بسجون سورية يرفع العدد لـ586

وكالات -

استشهد اللاجئ الفلسطيني صالح منصور صالح شاكوش من أبناء مخيم خان الشيح تحت التعذيب في سجون النظام السوري بعد 10 أشهر من اعتقاله.

وذكرت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية، أن الأمن السوري سلّم هوية اللاجئ إلى ذويه.

والشهيد صالح اعتقل من أجهزة الأمن السوري يوم 19 أيار/ مايو 2015.

وبذلك ترتفع حصيلة ضحايا التعذيب في سجون النظام السوري وفق احصاءات مجموعة العمل إلى (586) لاجئًا فلسطينيًا بينهم نساء وأطفال.

وفي سياق أخر، أفادت مجموعة العمل بأن المجلس المحلي في مدينة اعزاز بريف حلب الشمالي نقل أمس جميع النازحين والمهجرين من جنوبي دمشق السوريين والفلسطينيين والبالغ تعدادهم 80 عائلة عبر منظمة آفاد التركية من مخيم الشبيبة إلى مخيم البل شمال مدينة صوران.

بدورهم، قال مهجرو جنوبي دمشق إن إدارة مخيم الشبيبة اعزاز الحالية هي التي تقف وراء قرار الترحيل، متهمين الإدارة بالفساد وما وصفوه بسوء المعاملة اتجاههم، وقيامها بإجراءات مجحفة بحقهم وذلك بسبب نقل معاناتهم لوسائل الإعلام على حد تعبيرهم.

وأوضحت العائلات أنها طلبت من إدارة المخيم والجهات المعنية تأجيل قرار النقل ريثما ينتهي العام الدراسي كي لا يؤثر ذلك على أطفالهم، إلا أن تلك الجهات لم تستجب لطلبهم ولم تكلف نفسها عناء الرد، بل هددت الرافضين منهم للقرار بطردهم نهائيا وحرمانهم من أي مستحقات لهم.

ويقع مخيم البل شمال مدينة صوران بريف حلب الشمالي وتم إنشاؤه في نيسان 2018 واستقبل مهجري الغوطة الشرقية، ويحوي قرابة 600 خيمة بدعم من منظمة آفاد التركية والهلال الأحمر التركي.

في شأن مختلف، فُقد الطفل الفلسطيني تيم سامر جميل سرور (3 سنوات) من أبناء شارع سخنين في مخيم جرمانا للاجئين الفلسطينيين بريف دمشق، يوم 18 نيسان/ ابريل الجاري، ولم يعلم عنه أي شيء حتى اللحظة، فيما ناشدت عائلته من يعرف أي معلومات عن نجلها المفقود مراسلتها وتزويدها بها.

وكان فريق الرصد والتوثيق في مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية، كشف عن توثيق أكثر من (323) لاجئاً فلسطينياً مفقوداً منذ بدء أحداث الحرب في سورية.

التعليقات

Send comment