المفوض العام للأونروا: أضحى الفلسطينيون في سوريا جيلاً آخر يعانون صدمة النزوح ونزع الملكية

وكالات -

رأى المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" بيير كرينبول أن الفلسطينيين في سوريا أضحوا جيلًا آخر من اللاجئين الذين يعانون صدمة النزوح ونزع الملكية.

وأشار كرينبول في مقالة نشرها موقع "الأونروا" الإلكتروني في بيروت أنه لدى وقوفه في حقول الدمار في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين بريف دمشق شاهد في كل مكان إشارات تدل على الكلفة البشرية المهولة لنزاع لا يرحم، الذي مزق حياة الملايين من السوريين، عادًّا أن المشهد أيضًا كان السبب الذي يجعل مأساة لاجئي فلسطين في سوريا على وجه الخصوص فريدة من نوعها.

وأكد كرينبول أن النزاع السوري أثّر على لاجئي فلسطين في أماكن أخرى في سوريا أيضا، لافتًا النظر إلى أن 560,000 لاجئ من فلسطين كانوا يعيشون في أرجاء البلاد، وبشكل رئيس في حلب وحمص وحماة واللاذقية ودمشق ودرعا، واليوم حوالي 440,000 لاجئ من فلسطين لا يزالون متواجدين في البلاد، أكثر من نصفهم نازحون داخليًا، وجميعهم تقريبًا بحاجة إلى مساعدة إنسانية مستدامة.

وذكر المسؤول الأممي أن حوالي 120,000 لاجئ من فلسطين فرّ من سوريا منذ عام 2011م إلى لبنان والأردن، وأيضًا إلى تركيا وما هو أبعد منها، مؤكداً أن وكالة "الأونروا" ستقوم باستكشاف كل فرصة ممكنة من أجل تحسين حياة المجتمع الذي تضرر بشكل كبير جراء النزاع.

التعليقات

Send comment