فلسطينيو الخارج يدعون الرأي العام الدولي إلى دعم مسيرات العودة

وكالات -

دعا المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج الرأي العام الدولي إلى دعم مسيرات العودة، وإدانة الاعتداءات الإسرائيلية على المتظاهرين السلميين، معلناً عن حراكات في داخل فلسطين وخارجها.

وجاء ذلك، وفق بيان وصل وكالة "سوا" الإخبارية نسخة عنه،على أبواب الذكرى السنوية الأولى لمسيرات العودة الكبرى التي أطلقها أبناء قطاع غزة في الثلاثين من آذار من العام المنصرم والذي تزامن مع ذكرى يوم الأرض الفلسطيني حيث أراد المنتفضون السائرون في ركابها من أبناء الأجيال الفلسطينية المتعاقبة باتجاه الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 توجيه العديد من الرسائل للاحتلال الإسرائيلي، والتي أبرزها تمسك اللاجئين بحقهم في العودة إلى ديارهم التي طردوا منها وبأنهم لم ينسوا ولن يتخلوا عن إصرارهم على العودة والتحرير.

وفي ظل المناخ الدولي وما تشهده المنطقة العربية والإسلامية من اضطرابات والخطوات التي قام بها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة "إسرائيل" ونقل للسفارة الأمريكية للقدس وقطع المساعدات الأمريكية للأونروا بهدف شطب قضية اللاجئين فيما بات يعرف ب صفقة القرن ، انطلقت مسيرات العودة الكبرى بحراكها السلمي الشعبي الرافض لأية مشاريع تنتقص من حقوقه ولتضع حداً للمتآمرين على قضية اللاجئين وكبح جماح الساعين لتصفيتها، ولكسر الحصار عن قطاع غزة.

وعليه يحيي المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج صمود شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة، ويكبر انجازات مسيرات العودة في عامها الأول التي أعادت القضية الفلسطينية إلى ثوابتها الأساسية وكسب المزيد من تأييد الرأي العام العالمي، وألقت الضوء على الحصار الظالم المفروض على قطاع غزة، من خلال الحراك السلمي الشعبي الإبداعي الوطني الجامع لكل ألوان الطيف الفلسطيني. ويدعو إلى:

▪ رفع وتيرة الحراك الشعبي والدبلوماسي السياسي والقانوني لإبراز وحشية الاحتلال في التعاطي مع الحراك السلمي الشعبي، وتجريم حالات الاستهداف المتعمد للمتظاهرين السلميين وقتل المدنيين واستهداف الطواقم الطبية والإعلامية، وفقاً لنصوص القانون الدولي.

▪ الحراك في كافة أماكن تواجد الشعب الفلسطيني مع مراعاة القوانين المحلية والتوجه بمسيرات باتجاه الحدود الفلسطينية بالتوازي مع مسيرات العودة داخل فلسطين لتحقيق العودة الفعلية ودحر الاحتلال وإفشال ما يسمى صفقة القرن التصفوية.

▪ تعزيز روح التضامن العربي والإسلامي والدولي مع مسيرات العودة وتقديم الدعم اللازم لاستمرارها وتحقيق أهدافها في العودة وكسر الحصار عن غزة وترسيخ حق الشعب الفلسطيني في العودة والتحرير وتقرير المصير.

التعليقات

Send comment