"أونروا": إنشاء صندوق لدعم الوكالة يمكّننا من الحفاظ على خدماتنا ونطاقها

وكالات -

قالت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأوسط (أونروا) إن قرار مجلس وزراء خارجية بلدان منظمة التعاون الإسلامي الصادر في 2 آذار/مارس 2019 بشأن إنشاء وتشغيل صندوق وقفي لدعم اللاجئين الفلسطينيين يمثل معلماً بارزاً في الجهود الرامية إلى تنويع مصادر التمويل الداعمة للأونروا.

وأوضحت الوكالة في بيان وصل وكالة "صفا" يوم الاثنين أن فكرة إنشاء صندوق وقفي تم طرحها للمرة الأولى في تقرير صدر سنة 2017 عن الأمين العام للأمم المتحدة وأعلن عنها في مؤتمر القمة الإسلامية الاستثنائية السابعة لمنظمة التعاون الإسلامي الذي انعقد في اسطنبول في أيار/مايو 2018.

وأوضحت أن هذا الصندوق يرمي في الأساس إلى الحفاظ على خدمات الأونروا المنقذة للحياة وتعزيز وصولها إلى 5.4 مليون لاجئ فلسطيني في غزة والضفة الغربية (بما فيها القدس الشرقية) والأردن ولبنان وسوريا.

وأكدت أنها ستعتمد عليه في تدعيم برامجها في مجال التنمية الإنسانية، والتي تحظى باعتراف دولي من حيث تأثيرها الطويل الأجل ومساهمتها في تحقيق الكرامة والاستقرار في المنطقة.

وفي هذا الخصوص، قال المفوض العام للأونروا بيير كرينبول إن القرار يأتي في الوقت المناسب ليقدم دلالة فريدة على التضامن مع اللاجئين الفلسطينيين.

وأضاف "كم هو مهم لنا أن نكون قادرين على الركون إلى دعم مالي ثابت وخاضع للتنبؤ، على غرار الدعم الذي تعد به هذه الوقفية، حتى نتمكن من الحفاظ على جودة خدماتنا ونطاقها".

وأضاف "إنني أشعر بعظيم الامتنان للأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي والدول الأعضاء، وكذلك لرئيس البنك الإسلامي للتنمية على هذا الإنجاز المهم وعلى ثقتهم بنا".

وشدد على أنه وحالما يتم تفعيل الوقفية سيكون باستطاعة الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي والبلدان الأخرى بالإضافة إلى القطاع الخاص والأفراد أن يساهموا فيه من خلال البنك الإسلامي للتنمية، وبالتالي يشاركوا في استدامة برامج الأونروا وفي ضمان توفر التمويل اللازم لتنفيذها.

التعليقات

Send comment