تقرير يكشف مبالغات لجنة إعمار مخيم اليرموك في أعداد العائدين

وكالات أنباء - سورية

كشف تقرير نشرته "بوابة الهدف الإخبارية" عن مبالغات في الحديث حول إزالة الأنقاض وعودة العائلات إلى مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في سوريا.

وأفاد التقرير بعدم دقة ما جرى تداوله من أرقامٍ وإحصائيات حول إزالة الأنقاض وعودة العائلات الفلسطينية إلى المخيم والتي أوردتها لجنة الإشراف الخاصة بإعادة إعماره.

وأشار إلى أن الكثير من الشوارع ما زال ممتلئاَ بالأنقاض، وأن ما جرى إزالته لا يتجاوز 40% منها، ولم تعد سوى 80 عائلة فلسطينية للمخيم، إضافة إل أن 10 عائلات بقيت منذ بدء الأزمة، وقسم آخر عاد فور خروج المسلحين، وليس على إثر إزالة الأنقاض.

وذكر نقلاً عن المصادر أن عدة لجان تطوعية شاركت في عملية تنظيف شوارع المخيم بعد إزالة الأنقاض.

وأفاد بأن عمل لجنة إزالة الأنقاض إقتصر على منطقة محدودة من مخيم اليرموك، والمحصورة بين شارع فلسطين وشارع اليرموك حتى حارة المغاربة وتربة الشهداء وجزء من شارع الثلاثين جنوبًا الواصل إلى تربة الشهداء فقط فيما يمتد مخيّم اليرموك إلى مناطق أخرى، أكبر وأوسع من المناطق المذكورة، بينها حي العروبة وحي التقدم وحي 8 آذار، ومناطق أخرى غربي اليرموك.

وكانت اللجنة قالت خلال لقائها برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، إنه تم إزالة 70% من الأنقاض وفتح الشوارع في المخيم، ما أتاح عودة 280 عائلة من سكان المخيم الذين إضطروا لمغادرته.

التعليقات

Send comment